شاهد: وزير الإسكان يسلِّم الدفعة الثانية من الفلل السكنية في مشروع “الواجهة” بالدمام

سلَّم وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل وحدات سكنية جديدة ضمن المشاريع السكنية تحت الإنشاء بالشراكة مع المطورين العقاريين في مشروع “الواجهة” الذي تنفذه شركة “الحاكمية” الواقع على أرض الشركة بمدينة الدمام. وتُعدُّ تلك الزيارة الثانية له بعد أن سلَّم الشهر الماضي المستفيد سلطان القرشي أول وحدة سكنية تم تنفيذها في يومَيْن، واستُخدمت فيها تقنيات جديدة في البناء لتسريع الإنجاز مع المحافظة على الجودة والإتقان.

ويضم مشروع “الواجهة” 574 فيلا متنوعة النماذج، تبدأ أسعارها من 595 ألف ريال، وبمساحات مسطح بناء تتراوح بين 251 و326م2، ويستخدم أساليب بناء غير تقليدية بتفعيل تقنيات البناء الحديثة التي تمتاز بجودتها وملاءمتها للبيئة المحلية، إضافة إلى سعرها المناسب، وسرعة تنفيذها؛ إذ يستغرق بناء الوحدة السكنية الواحدة ضمن المشروع 48 ساعة فقط متضمنة جميع الخطوات اللازمة التي تشمل الأعمال الإنشائية، وأعمال الموقع العام، والتشطيبات الكهروميكانيكية، والتشطيبات المعمارية.

ويأتي ذلك في إطار استهداف وزارة الإسكان عبر برنامج “سكني” ضخ آلاف الوحدات السكنية المتنوعة التي تتناسب مع جميع الشرائح بالشراكة مع المطورين العقاريين، وتسريع تملُّك المواطنين المساكن التي تلبي تطلعاتهم، وتتناسب مع قدراتهم؛ إذ يأتي مشروع “الواجهة” بين عدد من مشاريع برنامج “سكني” التي تأخذ أنماط تقنيات البناء الحديثة.

واطلع وزير الإسكان خلال الزيارة على الفلل التي تم إنجازها في مشروع “الواجهة” الذي ينفَّذ ضمن برنامج “سكني”، وتُعد أولى الفلل التي يتم تسليمها بنظام الوحدات السكنية تحت الإنشاء بالشراكة مع المطورين العقاريين المؤهلين. وقد تم تخصيص المشروع خلال الدفعات السابقة من برنامج “سكني”، ودعوة المواطنين المستفيدين للحجز، واستكمال الإجراءات النهائية مع المطور تمهيدًا لتنفيذ الوحدات وتسليمها. مشيدًا بما تحقق من إنجاز، ومشددًا في الوقت ذاته على مواصلة العمل لتقديم أفضل خدمة للمواطنين، وتسليم المشروع كاملاً خلال المدة المحددة.

من جانبه، قدَّم الرئيس التنفيذي لشركة “الحاكمية”، المهندس خالد الدويش، شكره لوزارة الإسكان، وبيَّن أن الشراكة التي تجمع برنامج “سكني” مع القطاع الخاص منحت شركات التطوير العقاري الوطنية فرصة المشاركة في تسهيل حصول المواطنين على المسكن الملائم بمواصفات عالية، وبأسعار مناسبة، وبما يتوافق مع متطلبات الأسرة السعودية. لافتًا إلى أن القطاع الخاص يمثل شريكًا أساسيًّا في التنمية الوطنية.

وأفاد بأن المشروع يعتمد على تقنيات البناء الحديثة التي تراعي الجودة.. مضيفًا: “نعمل حاليًا على تسريع نمط العمل في موقع المشروع باستخدام العديد من التقنيات والإجراءات غير التقليدية من أجل الالتزام مع خطة تسليم الوحدات للمستفيدين التي تعتمد على سرعة التنفيذ للوحدة السكنية الواحدة التي لا تستغرق أكثر من يومَيْن مع المحافظة على الجودة”. وأكد الدويش الحرص على جودة المواد المستخدمة في التنفيذ، وجلبها من أفضل الوكلاء والمصانع العالمية، مع توفير الضمانات اللازمة، إضافة إلى أن عمليات التركيب تتم بإشراف فنيين ومتخصصين لضمان جودة المنتج، والخروج بنتائج ناجحة، توفر الوقت، وتراعي الجودة والسعر المناسب. مشيرًا إلى أن الحجز في المشروع لا يزال مستمرًّا من خلال التواصل مع الشركة.

وبدوره، أفاد منصور الماضي، أحد المستفيدين في مشروع الواجهة، الذي تسلم وحدته السكنية، بأن سرعة إنجاز الفيلا مع المحافظة على جودة البناء أثبتت أن هناك عملاً دؤوبًا من وزارة الإسكان والشركة المطورة من أجل تسهيل الحصول على سكن مناسب بسعر مناسب. فيما أشار المستفيد عبدالله الفرحان إلى أن هناك تطورًا كبيرًا في سرعة التسليم، وطريقة التعامل مع المستفيدين، وقال: “لم أتخيل يومًا أن أتسلم وحدتي السكنية خلال وقت قصير من توقيع العقد، وأن يكون التسليم من معالي وزير الإسكان؛ لذلك أشكر الوزارة وشركة (الحاكمية) على الجهود التي بذلوها، والطريقة المميزة التي اتبعوها في تقديم المنتجات للمستفيدين”.

التعليقات مغلقة.