اعلان

بين المصري والتركي.. تعديل الدستور يظهر تناقض المرتزق جمال ريان

Advertisement

يستمر تناقض آراء مرتزقي الجزيرة، التي دومًا تظهر أنهم بالفعل مرتزقة وذوات وجوه مختلفة، إذ نشر أحد مرتزقي الجزيرة، جمال ريان، تغريدة على حسابه على ” تويتر “، تظهر هذا بوضوح. وأوضح جمال في تغريدته، اعتراضه على تعديل الدستور المصري، في حين أنه أيد أردوغان بعد تعديل الدستور التركي والنظام الرئاسي والسيطرة على كافة الصلاحيات للسلطات في الجمهورية التركية.

كما أنه احتفل بتنصب أردوغان سلطان لتركيا وغير الدستور وسحب كل الصلاحيات لنفسه، ولكن هذا ليس بجديد عليه وعلى إعلاميو ” الجزيرة ” المرتزقين، الذين يحاولون تشويه سمعة الدول العربية، والإساءة لها وزعزعة استقرارها، بالإضافة إلى احتضانهم للإخوان المسلمين، والجماعات الإرهابية. يذكر أنه في يناير 2017 وافق البرلمان التركي على مشروع قانون لتعديل الدستور تمهيدًا لإقرار نظام رئاسي في الحكم يمنح الرئيس رجب طيب أردوغان صلاحيات رئاسية واسعة، وعلى الرغم من معارضة الناس حينها، إلا أن ديكتاتورية أردوغان ضربت بآراء الشعب التركي عرض الحائط، وتم تعديل الدستور بالفعل.