اعلان

لأول مرة .. روسيا تشن هجوما عسكريا على مليشيات شيعية موالية لإيران في سوريا!

Advertisement

قال موقع“نتسيف نت” الاستخباري نقلا عن مصادر إسرائيلية أن القوات الروسية العاملة في سوريا شنت قبل أيام، وللمرة الأولى، هجومًا ضد ميليشيات موالية لإيران، واستهدفت جسورًا تمر فوق نهر الفرات تسيطر عليها تلك القوات، الأمر الذي تسبب في أزمة بين موسكو وطهران. وطبقًا لما أورده الموقع، والذي يجمع معلوماته بأسلوب استخبارات المصادر المفتوحة، فقد فجرت القوات الروسية جسورًا قبل أسبوع فوق نهر الفرات، تستخدمها الميليشيات الإيرانية شرقي سوريا، كما أرسلت القوات الروسية تعزيزات للقوات الموالية لها والتي تعمل في المنطقة ذاتها. وذكر الموقع أن الهجمات الروسية جاءت بعد قتال شرس بين قوات الفرقة الرابعة التابعة للجيش السوري والموالية لإيران، وبين الفرقة الخامسة بالجيش السوري العاملة تحت القيادة الروسية في ضواحي حماة.

وذكر أن الحديث يجري عن عمليات قتالية في مدينة حماة، بين الميليشيات الشيعية الموالية لإيران، ومعها عناصر الفرقة الرابعة المدرعة بقيادة اللواء ماهر الأسد، من جانب، وبين الفرقة الخامسة التابعة للجيش السوري، والتي يقول إنها موالية لروسيا، من جانب آخر. وأوضح أن لدى الإيرانيين والفرقة الرابعة المدرعة بالجيش السوري تعليمات روسية بإخلاء حماة وتسليم مناطق بها للسيطرة الروسية، مضيفًا أن عمليات قتالية تدور بين الطرفين خلّفت 68 قتيلًا، وأدت إلى تعزيز كل طرف لقواته بالمنطقة. ونوه إلى أن العمليات القتالية التي تتم بين روسيا وإيران عبر قوات موالية امتدت لمناطق أخرى، وبلغت ذروة جديدة، حيث خرجت قافلة ضخمة تضم تعزيزات عسكرية خاصة للميليشيات الإيرانية والفرقة الرابعة المدرعة باتجاه حماة، لمواجهة القوى الموالية لروسيا هناك، أي الفرقة الخامسة، على حد قوله.