قصة “نورة السهيمي”.. الفتاة الجامعية التي حولت حوش منزلها إلى مقهى صغير

حولت نورة السهيمي، الفتاة السعودية المتخرجة من الجامعة، وهي من منطقة القنفذة، حوش منزلها إلى مقهى صغير لأبناء الحي. وقالت “نورة” وفقًا لـ”سبق” إنها بدأت المشروع عندما تخرجت وبحثت عما ينقصها من أدوات، حيث بذلت جهدًا واستغرقت وقتًا لتقتني الأشياء المطلوبة بأقل تكلفة. وأضافت: حصلت على المواد التي أحتاجها للقهوة وقمت بتجربة عدد من أنواع البن حتى اعتمدت على نوع معين.

وأردفت: في البداية واجهت صعوبة ثم أصبحت الأمور سهلة وتلقيت دعمًا معنويًا من قبل الأهل، وقررت تحويل حوش منزلنا إلى مقهى لاستقبال أهالي الحي، وتقديم أنواع من حلى القهوة أقوم بتجهيزها بنفسي. وتابعت: المقهى عبارة عن كشك بسيط داخل حوش منزلنا أقدم فيه أنواع القهوة، قهوة عربي إسبرسو قهوة تركي سبانش لاتيه/ لاتيه. واختتمت بالقول: هناك إقبال من قبل أهالي الحي، لأن المنطقة لا يوجد بها أماكن للترفيه، وأنا لا أفتح المقهى إلا يومي الخميس والجمعة، لعدم إزعاج الجيران، وهذه مجرد خطوة على طريق المشروع الكبير الذي أحلم به، وهو افتتاح مقهى كبير يستطيع جميع الأهالي وأهالي المناطق المجاورة القدوم إليه.

التعليقات مغلقة.