اعلان

ما سر ارتداء النساء للون الأبيض خلال خطاب ترامب عن حالة الاتحاد؟!

Advertisement

إذا تساءلتم عن سبب اختيار الأزياء البيضاء خلال خطاب “حالة الاتحاد” للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فهي لم تكن محض مصادفة، إذ بادر حزب النساء الديموقراطي، إلى القيام بهذه الحركة الجريئة كوقفة تضامن مع النساء.

وكان من بين المرشحين الديمقراطيين عضو مجلس الشيوخ المنتخبة حديثاً، ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز من نيويورك، التي ارتدت عباءة بيضاء والنائب إلهان عمر من ولاية مينيسوتا، التي ارتدت سترة بيضاء وسروال وحجاب أزرق اللون بالإضافة إلى قميص أحمر.
ولفتت هذه الخطوة الأنظار تجاه الاختلاف الواضح في القاعة، إذ ارتدت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الملابس السوداء اللون. ولكن اللون الأبيض في السياسة الأمريكية يسبق الخلافات بأكثر من قرن. ويرتبط اللون بالحركة المطالبة لحقوق المرأة، إذ كان أوائل المدافعين عن حقوق النساء بالتصويت يرتدون اللون الأبيض كرمز للنقاء، وغالباً إلى جانب اللون الأرجواني الذي يجسد مفهوم الكرامة، والأخضر الذي يشير إلى الأمل، واستخدم المؤيدون هذا اللون للتأكيد على أن تظاهراتهم غير عدوانية.
وقالت النائب لويس فرانكل من ولاية فلوريدا، رئيسة مجموعة العمل المذكورة أعلاه، إن تحرك يوم الثلاثاء كان بمثابة إشارة مباشرة إلى الحركة، كما قالت لـ CNN قبل خطاب يوم الأربعاء إن “ارتداء ملابس بيضاء في الولايات المتحدة الأمريكية هو رسالة محترمة للتضامن مع النساء في أنحاء البلاد، وإعلان أننا لن نعود إلى حقوقنا المكتسبة بصعوبة”.
وليست هذه المرة الأولى التي يقابل ترامب فيها مجموعة من الأشخاص الذين يرتدون اللون الأبيض، ففي عام 2017، نسقت مجموعة من النساء من الحزب الديموقراطي ملابسهن لخطابه المشترك أمام الكونغرس بهدف رفع مستوى الوعي حول الحقوق الإنجابية والمساواة وقضايا أخرى.