اعلان

شاهد: ابنة ملياردير روسي تضحي بالمال والجاه من أجل الزواج من شاب وتعيش مع أسرته في منزل متواضع!

Advertisement

كشفت صحيفة ” ديلي ميل ” عن الحياة التي تعيشها “ماريا ريمر” صاحبة ال21 عاماً وابنة ملياردير روسي مشهور بعد زواجها من شاب ذو دخل محدود في لندن.

وكانت ” ماريا ” الطالبة في العلوم الجيولوجية قد ذهبت للعيش في بيت زوجها المتواضع مع عائلته وطفليها بعد أن عاشت في قصر فاخر وتعودت على إنفاق آلاف الدولارات في شراء أدواتها الخاصة من الماركات العالمية. وقد أشارت الصحيفة أن ” ماريا ” كانت تنفق ما يقرب من 8000 جنيه إسترليني في الشهر ، وقد أنفقت ما يصل إلى 34،000 جنيهًا إسترلينيًا على حقيبة يد واحدة و 50000 جنيهاً استرلينياً في عطلة لمدة أسبوعين فقط. يذكر أن ماريا ذات الأصل التونسي قد تغاضت عن هذه الأشياء وبدأت في مساعدة زوجها وأسرته بدخل شهري يقدر ب 650 جنيهاً استرلينياً في الوقت الذي كانت تنفق فيه الأسرة 59 جنيهاً فقط لشراء متطلبات الأسبوع.