اعلان

شاهد: “تم” يفتح ملف توطين الوظائف العليا.. و”العقيلي”: التوطين الحقيقي يبدأ من الأعلى للأسفل

Advertisement

فتح برنامج “تم” الذي تعرضه القناة السعودية ويقدمه الإعلامي خالد العقيلي، ملف توطين الوظائف العليا في الشركات الاستشارية التي تتعاقد معها الجهات الحكومية، وأولوية الشاب السعودي في هذه الوظائف. واستضاف البرنامج عددًا من الخبراء والمختصين في هذا الجانب، حيث أبدوا آراءهم حول هذا الملف. وقال الخبير الاقتصادي عبدالحميد العمري، إن بعض الشركات تكون الإدارة العليا لديها نسبة الوافدين 60 % على قرارات القطاع الخاص؛ وخطورتها أن هم المطلوب منهم التوطين. وأضاف “العمري”: لا تقتصر هذه الخطورة على حصولهم على أجور عالية فقط، بل هم المطلوب منهم التوطين والخطابات الودية التي تطلبها وزارة العمل من القطاع الخاص من خلال التخفيف من استخدام المادة ٧٧ بالشكل الجماعي، فبالتأكيد أن هذه الطبقة التي تصنع القرار في هذه الشركات ليست لديها وطنية لتطبيق قرار وطني.

وأكد “العمري”، أنه من عام 2011 في القطاع الخاص تم إصدار أكثر من 10 ملايين تأشيرة، “أنا مستقدم دولة”. وبيّن “العمري”، أن هناك موظفة في مؤسسة النقد وظيفتها الأساسية ترى المناصب القيادية في شركات التأمين؛ ما جعل شركات التأمين من الشركات التي وطنت قياديها بنسبة كبيرة جدًا، متمنيًا أن يتم تطبيق هذه الخطوة وتعميمها في أن يكون هناك مراقبة على توطين القيادات.

ومن جانب آخر، قال الخبير الاقتصادي، مجد المحمدي: إن القطاع الخاص يتعامل مع وزارة العمل مع برنامج نطاقات بمعاملة “العصا والجزرة” إذا وطنت فأنت في الأخضر، فبالتالي تحدد هذه المنشأة نسبة التوطين للقياديين قليلة وتكون الفئات الأقل بنسبة أعلى لذلك برنامج نطاقات لابد من نهايته كونه لا يفي بالغرض المطلوب منه. وقال بندر السفير متخصص في الموارد البشرية: لدينا 190 شركة رؤوس أموالها 533 مليار سعودي، وأرباحها 90 مليارًا في 9 أشهر، ونسبة الرؤساء التنفيذيين السعوديين 81 %، والصف الثاني في هذه الشركات 72 % غير سعوديين. واختتم الإعلامي العقيلي برنامجه قائلاً: التوطين الحقيقي يبدأ من الأعلى للأسفل، نريد أن نرى جهود وزارة العمل في هذا الجانب، وهل السعودي الكفء هو المقدم على الوافد؟.