اعلان

إيميليانو سالا.. الأمل الأخير بين يدي الروبوتات

Advertisement

بدأت عملية جديدة “متقدمة” للبحث عن لاعب كرة القدم المفقود إيميليانو سالا، الذي اختفت طيارته خلال رحلة من فرنسا إلى ويلز قبل نحو أسبوعين، وذلك بمساعدة مركبات روبوتية.

وسيقود البحث الجديد خبير استخراج السفن الغارقة دايفد ميرنز، الذي عينته عائلة سالا بعد أن جمعت مبلغا إضافيا لاستكمال البحث عن اللاعب المفقود والطيار الذي كان برفقته.
وكانت السلطات البحرية الفرنسية أعلنت في 21 يناير، أن طائرة صغيرة اختفت من على شاشات الرادار فوق بحر المانش الإنجليزي، تحمل على متنها إيميليانو سالا وطيار.
وعلقت السلطات عملية البحث عن الطائرة في نهاية الشهر الماضي، بعد أن أعلن المنقذون إنه لا توجد تقريبا أي فرص للعثور على سالا والطيار حيين.
وقال خبير البحث ميرنز: “سنغطي كل المساحة التي يتوقع أن تكون الطائرة قد سقطت فيها، باستخدام خطوط طولية وعرضية على الخريطة”.
وأضاف: “عندما نحدد موقع بقايا الطائرة، سندخل في المرحلة التالية، وهي التعرف مرئيا على الحطام، بإنزال المركبات الروبوتية”.
وقال ميرنز أنه لا يريد أن يعطي المهتمين بالموضوع أي نوع من “الأمل الزائف”، حيث أكد أنه “لا يوجد هناك أي ضمانات في هذا البحث، فالحطام ممكن أن يتحرك تحت الماء”.
وتأمل عائلة سالا بالوصول إلى جثة اللاعب على الأقل، مع استخدام تقنية الروبوتات الجديدة.