أين يختبئ أبو بكر البغدادي وما آخر التقديرات الأمنية حول مكان وجوده؟

ذكرت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية أن أنباء تم تداولها خلال الفترة الأخيرة، عبر وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بأن قوات “سوريا الديمقراطية” المتحالفة مع الولايات المتحدة، ألقت القبض على زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، لكن سرعان ما اتضح أن تلك الأنباء هي مجرد شائعة لا صحة لها. ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم القوات كينو جابريل، قوله إن “التقارير التي تحدثت عن إلقاء القبض على البغدادي هي مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، وإنه لا يزال حيًا وطليقًا، وإن الشخص الذي تم اعتقاله يحمل اسم العائلة نفسها”. ووفقًا للوكالة فإن “البغدادي، واسمه الحقيقي هو عوض إبراهيم البدري، يُصنّف الآن على أنه الرجل المطلوب رقم واحد في العالم، بعد أن وضعت واشنطن جائزة بقيمة 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد في القبض عليه”. من ناحيته، قال مدير عام مكتب الاستخبارات في وزارة الداخلية العراقية، أبو علي البصري لفوكس نيوز:”نتتبع خطى البغدادي، ونعتقد أنه لا يمكث في مكان واحد لأكثر من يوم، ولدينا معلومات بأنه يتنقل بين القرى والبلدات السورية، ثم يعبر الحدود للعراق عبر محافظة الأنبار، ويتحرك أيضًا عبر محافظة صلاح الدين.”

وأشار البصري إلى أن “التقديرات الحديثة للعام الحالي تشير إلى أن البغدادي موجود في منطقة الحدود الشرقية في سوريا، ويتنقل بين بلدتي هجين ودشيشة في الحسكة، وأنه يتنكر في أغلب الأحيان بلباس مدني عادي حتى لا يتمكن أحد من التعرف عليه”. ووفقًا للبصري فإن “آخر شخصين التقاهما البغدادي، هما: إسماعيل العيسوي عضو لجنة التعليم في داعش، وجمال خليل المشهداني قائد داعش في مدينة كركوك العراقية، وأن اللقاء تم في بلدة دشيشة السورية خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أي قبل نحو 10 أيام من اعتقال المشهداني من قِبل الاستخبارات العراقية”. ونقلت الوكالة عن مصادر مختلفة قولها، إن “البغدادي يتنقل عادة دون حراسة حتى لا يجذب الأنظار إليه، وإنه هو ومساعدوه لا يحملون أي هواتف متحركة، أو أجهزة إلكترونية أخرى لتفادي تتبعهم”. من جهته، قال المحلل الأمني فاضل أبو رغيف:”نعتقد أن البغدادي موجود في الصحراء السورية، ويرتدي ملابس حديثة، ويقود سيارة عادية مع سائق واحد دون حراسة، كما أن الجميع من حوله يرتدون ملابس مدنية حديثة لعدم لفت الانتباه”.

وقالت مصادر أمنية للوكالة إن “الميليشيات المحلية في سوريا، والقوات الأمنية في العراق، تقومان باقتحام منازل، ولن يتوقف ذلك حتى يتم العثور على البغدادي”. بدوره، لفت عضو لجنة المصالحة الوطنية، والباحث في شؤون التطرف والإرهاب، هاشم الهشامي، إلى أن “البغدادي يُعتبر سيدًا في التنكر، وأنه لا يزال في المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات داعش في سوريا، ولم يعبر الحدود إلى العراق منذ العام 2017”. وقال الهاشمي إن “هناك ثلاثة سيناريوهات لما قد يحدث لداعش في حال قُتل البغدادي، أو قُبض عليه، الأول هو انهيار التنظيم، والثاني اختيار زعيم جديد، والثالث الانضمام لتنظيم القاعدة”. كما نقلت “فوكس نيوز”، عن ناشط في مدينة الرقة قوله:”البغدادي موجود على الحدود بين العراق وإيران، وقد يحاول العبور إلى أفغانستان“. وحيال ذلك، رأى رافائيل جلوك مؤسس موقع “مشروع جوس”، لمتابعة أخبار الجهاديين، أن “وسائل الإعلام الموالية لسوريا وإيران هي وراء الكثير من الشائعات بشأن البغدادي”، منوهًا إلى أنها “تلعب لعبة من نوع ما ربما بهدف تثبيط عزيمة ميليشيات داعش، أو من أجل إثارة ردها من أجل التعرف على مكان وجوده، والقبض عليه”.

التعليقات مغلقة.