اعلان

بعد الانسحاب من معاهدة الصواريخ.. ترامب يهدد روسيا برد عسكري

Advertisement

إثر إعلان واشنطن خروجها من معاهدة الصواريخ أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عزمه وضع “خيارات للرد العسكري” بالتعاون مع الناتو لمنع تفوق روسيا عسكريا نتيجة “خرقها” للاتفاقية. وقال ترامب في بيان صدر عن البيت الأبيض اليوم الجمعة: “سنمضي قدما وسنضع خيارات خاصة بنا للرد العسكري، وسنعمل مع الناتو وحلفائنا وشركائنا الآخرين للتعويض عن أي ميزة عسكرية حصلت عليها روسيا نتيجة أفعالها غير القانونية”.

الرقابة الفعالة على انتشار الأسلحة

وأضاف ترامب أن إدارته تحافظ على تمسكها بضرورة “الرقابة الفعالة على انتشار الأسلحة والتي تتيح للولايات المتحدة وشركائها مزايا”، موضحا أن الحديث يدور عن “الرقابة على الأسلحة التي يمكن التحقق منها وتنفيذها، وتشمل الشركاء القادرين على الوفاء بالتزاماتهم”. وجدد الرئيس الأمريكي اتهامه لروسيا بـ”انتهاك دون عقاب” بنود معاهدة الحد من الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى الموقعة بين بلاده والاتحاد السوفيتي عام 1987، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستبدأ في الثاني من فبراير الجاري إجراءات الانسحاب من الاتفاقية لتكمل العملية خلال نصف سنة، “إن لم تغير روسيا سلوكها” خلال الفترة المذكورة.

شركاء واشنطن في حلف الناتو

كما أشار ترامب إلى أن شركاء واشنطن في حلف الناتو يدعمون قرارها بالانسحاب من المعاهدة، لأنهم “يدركون الخطر النابع من انتهاك روسيا للمعاهدة والمخاطر المحدقة بخصوص انتشار الأسلحة بسبب تجاهل بنود الاتفاقية”.