اعلان

“بندر بن سلطان” مقارنا “شاه إيران” بـ”الخميني”: عدو عاقل خير من صديق جاهل

Advertisement

قارن رئيس الاستخبارات السعودية السابق الأمير بندر بن سلطان أثناء حديثه عن إيران بين شاه إيران محمد رضا بهلوي والخميني، قائلا : “عدو عاقل خير من صديق جاهل”.

عدو عاقل

وفي مقابلة أجرتها صحيفة “independent عربية” مع الأمير بندر، تحدث فيها عن مواضيع شتى، اعتبر أن آخر حكام إيران قبل الثورة الخمينية عام 1979 وهو شاه إيران محمد رضا بهلوي عدو عاقل، وأن الجهل هو ما يمكن أن يتصف به النظام الحالي في طهران، وفق تعبيره.

استفتاء البحرين

واستحضر الأمير السعودي مثالا عن شاه إيران وقال: “شاه إيران لم يكن صديقا، كانت لديه طموحات ويرى نفسه شرطي المنطقة لكنه كان عاقلا، والمثال على ذلك، أنه حين طالب بضم البحرين إلى حكمه، جرت اتصالات بينه وبين الملك فيصل، الذي قال له بأنه لا مصلحة لشاه إيران بمعاداة جميع العرب، كيف يفكر بأخذ البحرين؟ ونصحه بأن يغض النظر عن الموضوع. وكان رأي الشاه بأنه إن غض النظر وتراجع سيصبح في مأزق أمام شعبه، فاقترح عليه الملك فيصل “نطلب من الأمم المتحدة إرسال فريق إلى البحرين لعمل استفتاء حول ما إن كان البحرينيون يرغبون بأن يصبحوا من الفرس أو العرب، ونحن نعرف الإجابة مسبقاً”، وأعلنت الأمم المتحدة النتيجة وقبل بها شاه إيران”.

علاقة الرياض بطهران في عهد الشاه

وأكد أن العلاقة بين الرياض وطهران في عهد الشاه وقبل أخذ الخميني زمام السلطة “لم تكن فقط علاقة شد وجذب ومناكفات سياسية”، بل كان لها جانب “إيجابي”.

خلاف فارسي – عربي

وقال إن العداوة بين السعودية وإيران في الوقت الحاضر “سببها ليس خلافا سنيا – شيعيا أو سياسيا، بل خلاف تاريخي فارسي – عربي وذو نظرة عنصرية من الخميني، ومثال بسيط على ذلك، أنه في الحرب العراقية الإيرانية 80% من الجيش العراقي كانوا من الشيعة وكانوا يحاربون ضد إيران، لأنهم لم يكونوا يحاربون (ولاية الفقيه)” أو إيران الشيعية، بل الفارسية وكان صدام حسين يقنعهم بذلك”.