العثور على أجزاء من طائرة سالا.. وتحرك عاجل لكشف المزيد

عثر محققون على وسادتين لمقعدين يرجح أنهما من الطائرة المنكوبة التي كانت تقل لاعب كارديف سيتي الإنجليزي المفقود إيميليانو سالا، قرب أحد شواطئ مدينة نورماندي الفرنسية.

وذكرت “سكاي نيوز” البريطانية، أن السلطات الفرنسية عثرت يوم الاثنين على الوسادتين قبالة شاطئ سورتانفيل على مقربة من غورينسي، الموقع الذي اختفت فيه الطائرة عن الرادار يوم 21 يناير.
وقال مكتب تحقيقات الحوادث الجوية في بريطانيا، إنه تلقى من نظيره الفرنسي إخطارا بالعثور على بقايا المقعدين، وقال في بيان: “من خلال فحص أولي خلصنا إلى أنه من المرجح أن تكون من الطائرة المفقودة”.
وأضاف المكتب أنه حدد الآن “منطقة بحث ذات أولوية تبلغ 4 أميال بحرية مربعة تقريبا”، وكلف سفينة مسحية متخصصة بإجراء مسح تحت الماء لقاع البحر، في محاولة لتحديد الموقع المحتمل لحطام الطائرة.
ولم يتم العثور على أثر للاعب الأرجنتيني سالا والطيار البريطاني ديف إيبوستون، فيما تقول شرطة غورينسي إن احتمالات نجاتهما من الموت ضعيفة للغاية.
ولم تلعن وفاة سالا، بشكل رسمي، إلا أن التقارير ترجح أنه فارق الحياة بعدما غرق في البحر.
وكانت السلطات البريطانية أعلنت الخميس أنها ستوقف البحث عن الطائرة المنكوبة، لكنها عدلت عن هذا القرار بعد توسلات من أقارب ومعارف وزملاء سالا، وقالت إنها ستستأنف عملياتها.
واختفت طائرة سالا (28 عاما) أثناء توجهه قبل 9 أيام من مدينة نانت الفرنسية إلى مدينة كارديف، حيث ناديه الجديد في العاصمة الويلزية.
وكان من المقرر أن يلعب أولى مبارياته مع كارديف سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي انضم إليه بصفقة قياسية بلغت 19 مليون دولار، بعيد وصوله مباشرة.