“هيئة الاتصالات” تلزم مقدمي الخدمات باتخاذ آلياتٍ فعالة وإجراءات نظامية ضد رسائل الاحتيال البنكية

ألزمت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات مقدمي خدمات الاتصالات المتنقلة في المملكة بوضع آليات فعالة للحد من الرسائل الاحتيالية التي تصل إلى المستخدمين عبر الرسائل النصية، وتدَّعي في محتواها أنها من أحد البنوك المحلية، أو تبلغ المستخدم بفوزه بجوائز وهمية. وكشف نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لقطاع التنظيم والمنافسة، الدكتور محمد التميمي أن الهيئة عملت على إلزام مقدمي الخدمة بوضع آلية فعالة للحد من هذه الظاهرة، بما في ذلك العمل على تطبيق فلترة ذكية للحد من وصول مثل هذه الرسائل لمستخدمي خدمات الاتصالات، وإنشاء قاعدة بيانات مشتركة بين مقدمي الخدمة لهذه الأرقام.

ولفت التميمي إلى أنه منذ تفعيل الرقم المخصص لاستقبال بلاغات المستخدمين عن الرسائل الاحتيالية، تلقت الهيئة قرابة مليون بلاغ عن هذه الرسائل، وتم معالجتها عبر ملاحقة هذه الأرقام وإيقافها، بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية، مشدداً على أن الهيئة ماضية في محاصرة هذه الظاهرة والقضاء عليها. وأضاف التميمي أن الهيئة قامت على هذا الصعيد بتكوين فريقٍ يضمها مع مقدمي خدمات الاتصالات المتنقلة ومؤسسة النقد العربي السعودي، لوضع آلياتٍ تسهم في الحد من انتشار هذه الرسائل. وكانت الهيئة قد دعت في وقتٍ سابق جميع مستخدمي خدمات الاتصالات المتنقلة لعدم الاستجابة لمثل هذه الرسائل المجهولة الواردة عبر الرسائل النصية القصيرة، وحثت المستخدمين على الإبلاغ عن تلك الرسائل عبر خدمة (الإبلاغ عن رسائل الاحتيال) المجانية؛ وذلك بإعادة إرسال الرسالة النصية الواردة للمستخدم إلى الرقم (330330).