صاحب فيديو تشهّد يا ولد يروي تفاصيل قفزة الشجرة.. 5 ساعات وسط السيول

روى الشاب “ثامر” صاحب مقطع فيديو “تشهّد يا ولد” الذي جرفته السيول وسيارته الأحد الماضي، تفاصيل الساعات الثلاثة التي مرّت عليه، وقصة القفز من سيارته وتعلقه بجذع إحدى الأشجار حتى تم إنقاذه من قبل فرق الدفاع المدني.

وقال الشاب: لم تكن كمية الأمطار في بداية الوقت توحي بخطورتها، وكنت وقتها في طريقي إلى قرية أبوراكة، ومررت بوادي البديعة، وحين قدرت الموقف وأنا هناك بأني لا أستطيع العبور قررت العودة، لكن في هذا الوقت بدأ منسوب المياه بالارتفاع، وحجزني السيل، وقمت بإغلاق نوافذ السيارة، وفتحت نافذة السقف، وخرجت منها، وكانت سيارتي حينها قد تحولت إلى قارب تسير بها المياه في كل اتجاه.
وأضاف وفقا لموقع سبق: خرجت من نافذة سقف السيارة، وكان الحضور يحثونني على نطق الشهادة، وأحدهم يسألني: هل معك أحد؟ وأجبته أنه ليس معي أي شخص، ومن حسن الحظ نبّهني أحدهم بأن أقفز من السيارة، وأتمسك بالشجرة في وسط الوادي، وبالفعل جرفتني السيول نحو الشجرة مصادفة تمكّنت من القفز من السيارة والإمساك في الشجرة، وكان الوقت في نحو الساعة الخامسة والنصف مساء.
وتابع: “مع مرور الوقت كان الأمر يزداد خطورة، حيث لم يتمكن أحد من مساعدتي؛ نظراً لكمية السيول ودفع المياه بقوة، ولكن كنت واثقاً بعد توفيق الله، وأنا أشاهد الحضور والدفاع المدني أنهم سيتمكنون من مساعدتي، ومع طول الانتظار وخشونة جذع الشجرة، وضعت قميصي بيني وبين الشجرة، حتى أحمي يدي منها، خاصة مع طول الانتظار، وعند العاشرة مساءً بعد مرور 3 ساعات تمكّن رجال الدفاع المدني والحضور من مساعدتي عن طريق سحبي بحبل.