أول دولة عربية تعلن تأييدها لغوايدو الذي نصّب نفسه رئيسا لفنزويلا

أصدرت وزارة الخارجية المغربية بيانا، مساء أمس الثلاثاء، أعلنت فيه تأييدها لتنصيب زعيم المعارضة الفنزويلية، خوان غوايدو، نفسه رئيسا للبلاد.

وقالت الخارجية المغربية في بيانها، الذي نشرته فى حسابها الرسمي على تويتر، إنها “ترحب بالإجراءات التي اتخذها غوايدو من أجل الاستجابة للتطلعات الشرعية للشعب الفنزويلي”، مضيفة أن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أجرى محادثة هاتفية مع غوايدو، بناء على طلب من الأخير.
وذكر البيان أن الوزير بوريطة، أكد لغوايدو دعم المملكة الكامل لكل التدابير المتخذة من أجل الاستجابة للتطلعات الشرعية للشعب الفنزويلي نحو الديمقراطيّة والتغيير”، فيما لم يحدد البيان ما إذا كانت الرباط قد توقفت عن الاعتراف بنيكولاس مادورو رئيسا لفنزويلا. ووفقا للبيان، أعرب غوايدو عن رغبته في إعادة إحياء علاقات التعاون بين المغرب وفنزويلا، وإزالة العراقيل التي حالت دون تطورها.
يذكر أن سوريا وفلسطين كانتا أول دولتين عربيتين تعلنان موقفيهما من الأحداث الدائرة في فنزويلا، وتعربان رسميا عن تأييدهما للرئيس الفنزويلي الشرعي المنتخب، نيكولاس مادورو، المعروف بمناصرته للقضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية.