قصة رسالة شاه إيران للملك فيصل ومطالبته بمنع الحجاب بالمملكة.. وهكذا رد عليه الملك

كشف الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز، رئيس الاستخبارات السعودية السابق، وأمين مجلس الأمن الوطني، والسفير الأشهر للرياض لدى واشنطن، عن شكل العلاقة بين إيران والسعودية في عهد الشاه وقبل العهد الخميني، مؤكدا أن تلك العلاقة لم تكن “شد وجذب” ومناكفات سياسية فحسب، بل كان لها جانب إيجابي وود ومراسلات ونصائح.

وروى الأمير بندر في لقاء مع صحيفة “الإندبندنت” العربية، قصة حدثت بين الملك  فيصل  والشاه محمد رضا بهلوي، قائلا: “هناك حادثة مهمة نذكرها عن مراسلات ، ووقتها بدأ الشاه ثورة بيضاء لتحديث إيران فكرياً واجتماعياً عام 1963م، وكان من ضمن أفكار ثورته منع الحجاب، وهناك فرق بين أن تقول “ممنوع” أو “لكِ الخيار”.
وأضاف: عندها كتب الشاه للملك فيصل ينصحه كصديق للسعودية ويرجوه تحويل البلد لنمط غربي بسرعة ليحافظ على الحكم محاكاة لثورته البيضاء، ورد عليه الملك فيصل بالشكر واعتبرها نصيحة صديق يريد مصلحة السعودية، وقال له “أريد أن ألفت جلالتكم أنكم شاه إيران لا شاه فرنسا أو بريطانيا وشعبكم أغلبيته من المسلمين، واستقبال الضيوف الأجانب في نهار رمضان وحفلات الغداء لا مبرر لها، ولهذا أنصحكم أن تحافظوا على إيران”.