الشاب التيماوي يروي تفاصيل مثيرة بشأن غرق 5 أفراد من أسرة واحدة بعدما هاجمهم سيل البقّار وهم داخل السيارة -فيديو وصور

روى الشاب ماجد بن عبدالله التيماوي، تفاصيل حادث غرق عائلة “العوفي” الذين تُوفي منهم خمسة أفراد، ثلاث بنات والأب والابن، فيما نقلت الأم إلى المستشفى.

وقال “التيماوي”: “كنت برفقة زوجتي وأطفالي في نزهة بريّة وفي أثناء عودتنا دهمنا السيل في “وادي البقّار”؛ وهو أحد أكبر أودية تبوك، وتم احتجازنا منذ الواحدة ظهراً حتى غربت الشمس وقتها قررت عدم الانتظار والعبور فكل وقت يمر يزداد منسوب المياه”. مضيفا: “في البداية تردّدت في عبور الوادي ولكن بعد أن شاهدت سيارتين عبرتا أمامي تشجعت للعبور وهذه تعد مجازفة، ولكن الحمد لله على السلامة فقد عبرت إلى الجهة الأخرى ولكن كانت سيارة العائلة المنكوبة تسير خلفي، ثم رأيتها تنجرف مع السيل ثم انقلبت مركبتهم، وبعد أن سمعت الصراخ والاستغاثات تصدر ممّن كانوا في السيارة قررت الرجوع لإنقاذهم فأبقيت عائلتي في السيارة بعد أن وقفت بمكان آمن، استودعتهم الله وعُدت مشياً على الأقدام؛ حيث كان منسوب المياه يصل إلى تحت الصدر.
وتابع: “قبل وصولي للسيارة بعشرة أمتار شاهدت فتاة في العشرين من عمرها تمسك شقيقها بيدها وتطلب الاستغاثة توجهت إليهما واصطحبتهما إلى خارج السيل حتى اقتربت وإذا بالشباب بادروا بمساعدتي وأحدهم أحضر سيارته من نوع تويوتا (جيب شاص) وقمنا بسحب العائلة للسيارة، استطعنا انتشال أربعة منهم على قيد الحياة، ولم نكن نعلم كم عدد إجمالي العائلة، وعندما عدت لسيارتي وجدت عائلتي وقد انهاروا خوفاً عليّ لتأخري عنهم”.
ومضى قائلا: “في طريق العودة إلى البيت قررت الذهاب للمستشفى للاطمئنان على الأم، ففوجئت بأن هناك أربعة مفقودين من الأبناء والبنات فيما تُوفي الأب، وفي آخر الليل تمكن الدفاع المدني من العثور على المفقودين متوفين”. هذا وأقيمت صلاة الجنازة بعد ظهر اليوم الثلاثاء، بجامع “البازعي” بحي المروج بتبوك، على عبيد بن هزاع العوفي؛ وأبنائه الأربعة، الذين لقوا حتفهم في هذه الحادثة.

التعليقات مغلقة.