أول حديث لزوج المواطنة صالحة التي توفيت بـ عسير والكشف عن تفاصيل وفاتها

أكد إبراهيم عسيري ـزوج المتوفاة صالحة عسيري التي دخلت في غيبوبة بعد حقنها بإبرة طلق صناعي في مستشفى محايل عسير، ووفاتها الأربعاء الماضي في مستشفى عسير المركزي، بأنه لن يسامح من تسببوا في وفاتها.

وفي التفاصيل قال إنه ذهب بزوجته إلى مستشفى محايل عسير وهي تسير على قدميها، وتتحدث معه، ونحمد الله على كل حال. وأوضح أن الطبيب لم يستشره ولم يأخذ موافقته قبل حقنها بإبرة الطلق الصناعي. وأضاف: “بصراحة قسم النساء والولادة بمستشفى محايل عسير مجزرة”، موضحا أنه لا يسمح بدخول المرافقة مع المريضة.
وبحسب “عكاظ”، أشار إلى أنه تفاجأ وهم ينقلون له خبر إدخال زوجته العناية المركزة، لافتا إلى أن عمته اتصلت عليه لتخبره أن “صالحة” متعبة ولم تعد قادرة على التحدث. وقال إنه وقف محتارا أمام مصيبته، لأن النظام لا يجيز له دخول قسم النساء والولادة، وفي المقابل لم يجد إجابة من أحد عن الحالة الصحية لزوجته.
وأكد عسيري أن تحويل زوجته وهي في حالة صحية حرجة، كان خطأ من مستشفى محايل عسير، لأنها وصلت إلى المستشفى متوفاة دماغيا، مبرئا مستشفى عسير من أي مسؤولية تتعلق بوفاة زوجته. وأوضح أنه أثناء نقل «صالحة» من مستشفى محايل إلى مستشفى عسير، تعذّر الأخير وطلب الذهاب بها إلى مستشفى المحالة، الذي بدوره اعتذر بحجة أن أسطوانة الأوكسجين فارغة، مما استدعاهم إلى استبدالها، ومن ثم العودة إلى مستشفى عسير، علما بأن هناك أخطاء في التعامل مع أجهزة الإسعاف أثناء نقل صالحة -على حد قوله-.