يزيد الراجحي: برنامج “تطوير الصناعة” خطوة فارقة في الطريق الصحيح

عبَّر رجل الأعمال يزيد الراجحي، اليوم الاثنين، عن سعادته بتدشين برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، مؤكداً أنه يمثل خطوة فارقة على طريق تحقيق الأهداف الاقتصادية الكبرى للمملكة. وقال الراجحي -في تصريح صحفي- إن “هذه الخطوة ستؤثر كثيراً في تدعيم الاقتصاد السعودي، من خلال تسريع معدلات النمو، بما يسهم في تحقيق الأهداف الوطنية في إطار رؤية المملكة 2030، وتحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان”. وأضاف “الراجحي”: “بوصفي مواطناً سعوديّاً، فخور بالإنجازات التي تتوالى لمصلحة وطننا. أعتقد أن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، يشكل خطوة فارقة في الاتجاه الصحيح”، منوهاً أن البرنامج “يرتكز على أسس متينة تضمن تحقيق الاستفادة المثلى بموارد المملكة كافةً”.

وتابع: “لقد حققت المملكة، خلال السنوات القليلة الماضية، إنجازات هائلة لمسها أبناؤها على مختلف الأصعدة. وأحسب أننا اليوم أمام انطلاقة أخرى من شأنها أن تفتح المزيد من المسارات الواعدة، لا سيما على صعيد تعظيم الاستثمارات وبناء القدرات، بما يتوافق والرؤية الشاملة لمستقبل السعودية”. واستطرد موضحاً: “سيوفر هذا البرنامج، الذي يندرج ضمن رؤية المملكة 2030 للاقتصاد الوطني، الكثير من المزايا الاستراتيجية ذات التأثير المباشر والسريع على معدلات النمو، خاصةً أنه يحقق التكامل بين مختلف القطاعات، ويعزز علاقاتها بالأسواق الخارجية”.

ورأى “الراجحي” أن الاهتمام بقطاع الخدمات اللوجستية، بما يتضمنه من طرق وسكك حديدية وموانئ ومطارات ومناطق اقتصادية حرة؛ إنما يعكس الوعي الكبير بأهمية هذا القطاع في تسريع وتيرة النمو، وكذلك توسيع آفاق الاستثمار داخل المملكة وفي مختلف المجالات. وقال: “لا شك أن الرعاية الكريمة التي يحظى بها هذا البرنامج من قبل القيادة الرشيدة؛ ستوفر له أول وأهم مقومات النجاح المنتظر، فيما ستكون المشاركة الفاعلة والطامحة من قبل جميع الأطراف ذات الصلة هي سواعده التنفيذية”. وشدد “الراجحي” على أن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية سينقل القطاعات الاقتصادية المختلفة خطوات كبيرة إلى الإمام، ويعزز قدرتها على التكامل والتنوع والعمل بالكفاءة المأمولة، لا سيما أنه يرتكز على أسس ومنطلقات علمية وواقعية سليمة”.