رئيس ستاربكس قد يواجه ترامب في انتخابات 2020

أعلن الرئيس التنفيذي السابق لسلسلة مقاهي ستاربكس، هوارد شولتز، أنه يفكر بشكل جدي في خوض الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة لمواجهة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وغرد شولتز، الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي، في حسابه على تويتر، الأحد، قائلا: “أحب بلدي، وأفكر بجدية في الترشح لمنصب رئيس الدولة كمستقل” في العام 2020.
وقال شولتز في مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز” إنه سيقوم بجولة في البلاد خلال الأشهر الثلاثة المقبلة سيقرر خلالها ما إذا كان سيعلن رسميا عن ترشيحه.
وفي مقابلة مع برنامج “60 دقيقة” وصف شولتز الرئيس دونالد ترامب بأنه “يفتقر للمؤهلات”، منتقدا في الوقت نفسه كلا من الديمقراطيين والجمهوريين لزرع الانقسامات في جميع أنحاء البلاد
وقال: “المشكلة ليست فقط في أن الرئيس غير مؤهل، بل إن كلا الحزبين لا يقومان بما هو ضروري نيابة عن الشعب الأميركي وأنهما منخرطين في سياسات انتقامية”.
وأكد شولتز أنه لا يفكر في الترشح نيابة عن الحزب ديمقراطي، لأنه “لا يريد أن يكون مخادعا” على حد تعبيره، في وقت أبدت شخصيات ديمقراطية مخاوف في أن يزيد ترشحه مستقلا من فرص فوز ترامب.
وقال المرشح الديمقراطي للرئاسة جوليان كاسترو لشبكة “سي أن أن” التلفزيونية الأحد: “يساورني قلق من أنه إذا ترشح كمستقل فسيقدم أفضل أمل لإعادة انتخاب ترامب”، مطالبا شولتز بالتفكير في التأثير السلبي لهذه الخطوة.
وقالت رئيسة الحزب الديمقراطي في ولاية واشنطن، تينا بودلودوسكي، في بيان “لدي كلمتين لهوارد شولتز حول احتمال ترشحه للرئاسة كمستقل: فقط. لا”.
إلا أن شولتز اعتبر ترشحه كمستقل في الانتخابات الرئاسة الأميركية “انتصارا” للأميركيين. وقال: “أريد أن أرى الشعب الأميركى يفوز. أريد أن أرى أميركا تربح. “لا يهمني إذا كنت ديمقراطيا أو مستقلا أو جمهوريا”.
وكان شولتز المدير التنفيذي لشركة ستاربكس حتى تنحى عن منصبه في أبريل 2017. ثم تنحى عن منصبه رئيسا لمجلس الإدارة في يونيو 2018.
وسيصدر شولتز، الاثنين، كتابا يحمل عنوان “من الألف إلى الياء: رحلة لإعادة تصور وعد أميركا”، وسيزور عددا من الولايات في حملة لتوقيعه.