هطولات وتحذيرات ولا تعليق للدراسة بالمدينة.. فكيف عاد الطلاب والمعلمون؟!

تشهد المدينة المنورة، هطول أمطار من متوسطة إلى غزيرة على بعض الأحياء، أدت إلى جريان المياه في الشوارع واستنفار الجهات المعنية، كما تشهد بعض المحافظات أمطاراً متوسطة سالت على إثرها بعض الأودية والشعاب.

وبرغم تحذيرات الدفاع المدني المستمرة، عبر وسائل الإعلام، لأخذ الحيطة والحذر من التقلبات الجوية؛ وذلك حرصاً على سلامة المواطنين والمقيمين، وبرغم تنبيهات الأرصاد عن هطول الأمطار على منطقة المدينة المنورة؛ فإنه ومع انتظار الأهالي إعلان تعليق الدراسة في المدينة المنورة والمحافظات التي شهدت هطول الأمطار؛ لم يعلن “تعليم المدينة المنورة” ومكاتبه تعليق الدراسة.
وتسبب عدم تعليق الدراسة في منطقة المدينة المنورة في عودة المعلمين والمعلمات من الطرق، بعد وصول بعضهم إلى المحافظات، ولم يجدوا طلاباً في المدارس؛ فيما عاد بعضهم من منتصف الطريق؛ وذلك من شدة الأمطار التي اجتاحت المدينة المنورة ومحافظاتها.
وأبدى الكثير من الأهالي استغرابهم من عدم إعلان تعليق الدراسة؛ على الرغم من التنبيهات والتحذيرات الصادرة من الرئاسة العامة للأرصاد ومديرية الدفاع المدني قبل هطول الأمطار بعدة أيام؛ حيث إن أكثر المحافظات تتعرض لسيول منقولة تتطلب أخذ الحيطة والحذر؛ فضلاً عن التطورات المختلفة التي قد تتسبب -لا قدر الله- في حوادث.