قيَّدوا ضحيتهم وقتلوه خنقاً بـ عرفات.. هذه تفاصيل جريمة الجناة الأربعة الذين نُفذ فيهم حد الحرابة اليوم‎‏

ارتكب الجناة اليمنيون الأربعة، الذين نفذت فيهم وزارة الداخلية حد الحرابة اليوم بمكة المكرمة، جريمتهم بقتل الحارس الباكستاني في مشعر عرفات في أواخر عام 2010، بدافع سرقة كابلات كهرباء من أحد مواقع المشاريع.

وكانت الأجهزة الأمنية قد تلقت بلاغاً بالعثور على جُثة باكستاني في العقد الخامس من العمر ملقاة في أحد المواقع بمشعر عرفات، وبمباشرة الموقع تبين أن المجني عليه تعرض لعنف بعد تقييد يديه ورجليه، كما تم العثور على آثار خنق وهو ما تسبب في وفاته.
وتمكنت شرطة العاصمة المقدسة من كشف ملابسات الجريمة في غضون ساعات، حيث تم القبض على أحد الجناة والذي أقر بارتكاب الجريمة بالاشتراك مع 6 آخرين، تم تحديد مواقعهم والقبض عليهم تباعاً خلال 48 ساعة فقط.
وأبان الجناة خلال التحقيقات أن الحارس الباكستاني انتبه لوجودهم بالموقع لذا قاموا بالقبض عليه وتقييده وضربه، ومن ثم خنقه حتى الموت، وأضافوا أنهم حاولوا بعدها سرقة إحدى بكرات الكابلات إلاّ أنهم لم يتمكنوا من ذلك بسبب كبر حجمها، ما اضطرهم للهرب بسرعة من موقع الجريمة.
وذكر بيان لوزارة الداخلية اليوم أنه تم تنفيذ حكم القتل – حد الحرابة- في 4 جناة من الجنسية اليمنية لإقدامهم على قَتل وافد باكستاني، مبينة أن ما قام به المدعى عليهم فعل محرم وضرب من ضروب الإفساد في الأرض، وعليه تم الحكم بقتلهم، وتأييد الحكم من محكمة الاستئناف والمحكمة العليا، حيث تم التنفيذ اليوم الأحد بمكة المكرمة.