فاجعة عائلية لنجم منتخب أستراليا في يوم الإقصاء

حلت مأساة كبيرة بلاعب منتخب أستراليا أوير مابيل، اللاجئ السابق في مخيم كيني، إذ توفيت شقيقته قبل ساعات من إقصاء بلاده في ربع نهائي كأس آسيا لكرة القدم في حادث سير.

وتوفيت بور مابيل (19 عاما) في أديلايد قبل ساعات من مواجهة أستراليا والإمارات (صفر-1) في مدينة العين والتي شارك مابيل فيها بديلا في الشوط الثاني.
وأشارت تقارير أن مابيل (23 عاما) لم يكن على علم بالحادث لدى نزوله أرض الملعب.
وقال الاتحاد الأسترالي في بيان “يعبر الاتحاد الأسترالي عن تعاطفه العميق مع أوير وعائلته وأصدقاء بور في هذا الوقت العصيب”.
وتم توجيه التهم لسائقين يافعين على إثر الحادث، حيث صدمت سيارة أودي بيضاء تقل مابيل بسياج ففارقت الحياة على الفور بحسب قناة “أي بي سي” الأسترالية.
وقدم مابيل، المحترف في الدنمارك بداية جيدة في كأس آسيا مسجلا هدفين ولعب أساسيا في أربع مباريات من أصل خمس لأستراليا التي فقدت اللقب الذي أحرزته في 2015 على أرضها.
ونشأت عائلة مابيل في خيمة متواضعة في مخيم للاجئين في كينيا بعد هربها من الحرب الدائرة في جنوب السودان قبل أن تستقر في أستراليا عام 2006. وإلى جانب كرة القدم، كرس مابيل حياته لمساعدة أصاحب الأمراض النفسية والذهنية.