بالصور: عرض مزرعة تعود لما قبل الحرب الأهلية الأميركية للبيع.. وهذا سعرها

نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” صوراً لمزرعة خيول فيها منزل يعود تاريخه إلى عام 1829، أي ما قبل الحرب الأهلية الأميركية، يعرضها صاحباها كريستوفر سميث وسكيب ماكماهون للبيع بـ 3.875 ملايين دولار.

عثر ماكماهون على هذه المزرعة البالغة مساحتها نصف كيلومتر مربع داخل محمية زراعية في ولاية ماريلاند. اشترى سمث المزرعة من خلال شركة ذات مسؤولية محدودة بسعر 3.75 ملايين دولار في عام 2006 ، وفقاً لإيلاف نقلاً عن وول ستريت جورنال” .
تضم القرية منزلًا مبنيًا من الآجر على الطراز الفدرالي، يعود تاريخه إلى عام 1829. أُضيف المنزل ودار الضيافة والإسطبل إلى السجل الوطني للأماكن التاريخية في عام 1996. انتقل ماكماهون مع زوجته سوزان إلى القرية للعناية بها وبخيولها.
جرى تحديث اللوازم المطبخية، وأُضيفت إليها مبردة نبيذ.
كان المنزل في الأصل جزءًا من مزرعة مساحتها 12 كيلومترًا مربعًا. يقول ماكماهون إن الموقع شهد معارك عدة خلال الحرب الأهلية. رسم فنان محلي جدارية في غرفة الطعام تسجل تاريخه حتى اليوم الحاضر.
السعر المعلن للعقار 3.875 ملايين دولار، وهو معروض للبيع من خلال مكتب سندي سوزا في شركة لونغ آند فوستر العقارية، التابعة لشركة كريستي إنترناشونال للعقارات. الجهة البائعة هي الشركة ذات المسؤولية المحدودة التي يملكها سميث.
يضم المنزل البالغة مساحته 500 متر مربع أربع غرف نوم وخمسة حمامات. يوجد في غرفة النوم الرئيسية موقد للتدفئة. وهناك ستة مواقد في المنزل بعضها للديكور فقط.
يقدر ماكماهون أن 300 ألف دولار أُنفقت على أعمال التجديد، بما في ذلك التجصيص والطلاء وتحديث الإسطبل الحجري وما كان في السابق مكانًا لسكن العبيد وأصبح الآن دار ضيافة، واضافة مستلزمات لممارسة هواية الفروسية.
حوَّل ماكماهون وسميث مخزن الألبان إلى إسطبل يتسع لاثني عشر حصانًا مع تحسين الحلبة المغلقة لممارسة هواية الفروسية. وخفضا عدد خيولهما من 12 حصانًا إلى بضعة خيول. قال ماكماهون إنهما حاولا الفوز في سباقات كبرى، لكن الحظ لم يحالفهما.
لم ينجح مشروع ماكماهون وسميث لتربية الخيول، فقررا بيع القرية. ستنتقل عائلة ماكماهون إلى منطقة كابتول هيل في واشنطن، مسقط رأس ماكماهون.