الليرة تنهار وأردوغان يبيع الوهم

يبدو أن الرئيس التركي ” أردوغان ” يصر على تضليل حكومته وإيهامهم بتحسن سعر صرف عملة بلاده أمام العملات العالمية رغم التراجع الحاد الذي شهدته الليرة إبان تصريحات واشنطن بتدمير إقتصاد تركيا حال عدم توقفها عن مهاجمة أكراد سوريا .

ومع تجاهل تركيا الرد على الولايات المتحدة خوف من الدخول في صدام يجرها إلى عواقب إقتصادية أكثر خطورة ، ظهر “أردوغان” في خطاب يناقض الواقع أمام حزب العدالة والتنمية الحاكم قائلاً ” سعر صرف الدولار مقابل الليرة التركية آخذ بالهبوط”.
جاء ذلك بالتزامن مع إقتراب الإنتخابات المحلية التركية في مارس المقبل ، وسط تجاهل للوضع الإقتصادي المزري منذ تراجع الليرة العام الماضي بـ30% أمام الدولار ، وتعقد مشكلة ديون الشركات وتدهور جودة الموازنة .