تصنيف جديدة للقوى النووية.. هذه الدولة تستطيع إبادة الحياة على الأرض نهائياً

في الوقت الذي تقول فيه الدول النووية القوية عسكرياً إنها لن تستخدم هذه الترسانة إلا في حالة الدفاع عن النفس؛ مؤكدة أنها لن تبادر إلى الهجوم لا تزال الأسلحة النووية أكبر خطر محدق بالأمن العالمي، في الوقت الحالي، ومع ذلك، تظهر الإحصاءات العسكرية أن ما يملكه العالم في يومنا هذا من أسلحة نووية كافٍ لتدمير البشرية على نحو كامل، وفق ما نقل موقع “بزنس إنسايدر”.

وأضاف المصدر، أن تسع دول فقط تسيطر على 14 ألفاً و200 رأس نووي، وتكفي قنابل روسيا بمفردها لإبادة الحياة على نحو نهائي في كوكب الأرض.
ووفق “سكاي نيوز” ينبّه الخبراء إلى أن خطورة السلاح النووي لا تنحصر في مسألة الهجوم فقط، إذ ثمة أسئلة مقلقة بشأن اختبارات هذه الأسلحة وطرق تخزينها ودرجة الأمان في المستودعات.
وفي التصنيف الذي أعدّه موقع “بزنس إنسايدر”، حلت كوريا الشمالية التي تعاني عزلة وعقوبات دولية بسبب برنامجها النووي، في المرتبة التاسعة، ويقدر الخبراء رصيدها بـ 60 رأساً نووياً.
في غضون ذلك، حلت إسرائيل في المرتبة الثامنة، من خلال ترسانة نووية تصل إلى 80 رأساً، لكن تل أبيب ما زالت تحيط قدراتها النووية بكثير من التعتيم.
أما الدولة الإسلامية الوحيدة في القائمة، فهي باكستان وتملك 150 رأساً نووياً، لتحل بذلك في المركز السادس، بينما جاءت جارتها الهند في المرتبة السابعة بترسانة تصل إلى 140 رأساً نووياً.
وتبوأت بريطانيا المرتبة الخامسة من خلال ترسانة تضم 215 رأساً (120 منشورة و95 في حالة تخزين)، وتقدمت لندن على بكين التي تملك 280 رأساً نووياً وتحل في المرتبة الرابعة.
أما فرنسا، فتبرز في المركز الثالث بترسانة قدرها 300 رأس (290 منشورة و10 مخزنة)، كما أنها الدولة الوحيدة التي تسير حاملة طائرات بوقود نووي، إلى جانب الولايات المتحدة.
ونالت الولايات المتحدة المرتبة الثانية في قائمة الدول النووية، عبر ترسانة 6450 رأساً نووياً (1750 صاروخاً منشوراً، و2050 في حالة تخزين، أما الـ 2650 رأساً المتبقية فتم سحبها إلى التقاعد).
وحسب تصنيف “بزنس إنسايدر”، تحتل روسيا المركز الأول وتملك 6850 رأساً نووياً (1600 منشورة في الوقت الحالي، و2750 في حالة تخزين، أما الصواريخ الـ 2500 الأخرى فتم التوقف عن اعتمادها ودخلت مرحلة “تقاعد”).