من هو “غوايدو” الذي تحدى الرئيس “مادورو” وأعلن نفسه رئيساً لفنزويلا؟

أعلن رئيس برلمان المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو نفسه رئيساً انتقالياً للبلاد بدلاً من الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، وهو ما أيدته الولايات المتحدة مباشرة هي وحلفاؤها في المنطقة، واعترفت به رئيساً. فمن هو خوان غوايدو؟ يبلغ غوايدو 35 عاماً وهو نائب معارض انتُخب الشهر الجاري رئيساً للبرلمان كأصغر شخصية تشغل المنصب، ووصفه مادورو بـ “الطفل الذي يلعب بالسياسة”. غوايدو يسعى لأن يحل محل الرئيس الاشتراكي مادورو في دولة غنية بالنفط تُعادي واشنطن منذ تولي الرئيس الراحل “شافيز” السلطة قبل أكثر من 19 عاماً. دخل غوايدو السياسة سنة 2007 وعمره 24 عاماً، حيث شارك في مظاهرات الطلبة ضد نظام شافيز، وبعد سنتين، شارك في تأسيس حزب الإرادة الشعبية قبل أن يصبح أحد وجوهه البارزة، كما كان ضمن عدة نواب أضربوا عن الطعام عام 2015 للمطالبة بانتخابات برلمانية.

تخرج غوايدو مهندساً في الجامعة، وهو من عائلة متواضعة، وله 5 إخوة، ومتزوج وأب لطفلة صغيرة. في عام 2010 انتخب نائباً عن ولاية فارغاس المطلة على المحيط الأطلسي والمشهورة بكثرة مطاراتها وموانئها، والتي تعرضت لفيضانات وانزلاقات أرضية قتلت 10 آلاف شخص ودمرت آلاف المنازل. برز نجم غوايدو في ظل غياب زعماء المعارضة بعد مواجهتهم للسلطة، فكان مصيرهم إما السجن أو الحرمان من حقوقهم المدنية أو المنفى، ويقود غوايدو التيار المناهض لإرث هوغو شافيز في برلمان تسيطر عليه المعارضة لكنه مجرد من أية صلاحية، ولا يحظى باعتراف السلطة. وأكد “غوايدو” في خطاب أمام عشرات الآلاف من مؤيديه أنه تولى رسمياً صلاحيات الهيئة التنفيذية كرئيس لفنزويلا بهدف تشكيل حكومة انتقالية وتنظيم انتخابات حرة، متعهداً بحماية الدستور وواصفاً “مادورو” بالمغتصب للسلطة.