معلم رياضيات يتهم “تعليم المخواة” بتحويله إداريًّا بعد تبرعه بكليته

تظلم معلم بمدرسة الخليل بن أحمد الفراهيدي الابتدائية بمحافظة قلوة التابعة لتعليم المخواة بمنطقة الباحة، ضد قرار تحويله إداريًّا بتعليم المحافظة. وجاء القرار بعد تبرعه بإحدى كليتيه وتعرضه لمضاعفات صحية وقيامه بمراجعات دورية بالعاصمة الرياض بعد العملية، وغيابه غير المتواصل بأعذار طبية رسمية.

وقال معلم مادة الرياضيات المتضرر أحمد صالح سعيد الزهراني: إنه تعرض لقرار ظالم من قبل إدارة تعليم المخواة بعد تحويله من مهنة التدريس إلى إداري بعد تراكم الغياب عليه نتيجة تعرضه لمضاعفات صحية بعد إجرائه عملية تبرع بإحدى كليتيه بأحد مستشفيات العاصمة الرياض. وأضاف أنه تم توجيهه للعمل بإدارة تعليم المخواة أيضًا في قرار وصفه بـ”التأديبي”، مؤكدًا أن جميع الأيام التي غاب فيها حصل على تقارير طبية رسمية تؤكد ذلك. وطالب المعلم “الزهراني” المسؤولين في التعليم بالنظر في قرار الإدارة الظالم له؛ حيث إن الدولة قدمت حوافز للمتبرعين بالأعضاء، بينما يعاقبه “تعليم المنطقة” لأسباب خارجة عن إرادته.

على الجانب المقابل، قال المتحدث باسم “تعليم المخواة” نصر بن محمد العُمري وفقًا لـ”سبق”: المعلم لم يتم نقله تأديبيًّا كما ورد في شكواه، بل تم تكليفه مؤقتًا بالعمل في الإدارة، لغيابه المتكرر الذي بلغ حوالي ٨٠ يومًا بسبب مراجعاته الدورية لمتابعة حالته الصحية بمدينة الرياض؛ مما أثّر على مستوى تحصيل الطلاب وتسبب في تدني مستواهم الدراسي؛ حيث لم يجتز مادة الرياضيات في الصفوف الرابع والخامس والسادس سوى ثلاثة طلاب فقط من أصل ٧١ طالبًا؛ وهو ما تسبب في تذمر أولياء الأمور. وأضاف: انطلاقًا من مسؤوليتنا التربوية في رفع الضرر عن كاهل أبنائنا الطلاب؛ رأت الإدارة اتخاذ قرار التكليف المؤقت بنقله للعمل في إدارة التعليم ومخاطبة الهيئة الطبية لتقرير ما تراه مناسبًا تبعًا للحالة الصحية للمعلم، على أن تعيد اللجان المهنية دراسة القضية في الإدارة والنظر في موضوعه بما يتناسب مع ما يصدر عن الهيئة الطبية، ووفق ما لدينا من تعليمات بهذا الخصوص.

التعليقات مغلقة.