الفارق 4 ساعات.. تفاصيل وفاة معلمة ووالدها في يوم واحد ببريدة!

روى المعلم بالكلية التقنية ببريدة محمد الجعيدان، تفاصيل وفاة والده “عبدالله”، بعد أربع ساعات من وفاة ابنته المعلمة “هالة”. وحسب سبق قال “الجعيدان”: أن شقيقته عانت في آخر سنتين من بعض المتاعب الصحية وفي آخر الأسبوع الماضي ساءت حالتها الصحية، ودخلت المستشفى يوم الخميس الماضي كمراجعة، وفجأة دخلت في غيبوبة”وتابع: لم يستطع والدي زيارتها لتردي صحتها”.

وأضاف : يوم الجمعة بعد الصلاة توفيت رحمها الله، فلما علم والدي بكى كثيراً وحزن عليها، ثم توقف عن البكاء، وظل يهدأ ويصبّر والدتي. وأردف: كان والدي يحث والدتي على الصبر بفقد ابنتهما، ثم أرسل من هاتفه رسالة خبر موت أختي وموعد الصلاة عليها الذي حدد بعد العشاء بنفس اليوم. وتابع: لم يبقَ أبي طويلاً ليحضر مراسم دفنها، فلحق بها بعد صلاة العصر، وذلك عندما فرغ من الصلاة وعاد للمنزل، ومشى في أرجائه وفجأة سقط ميتاً بأزمة قلبية حزناً على رحيل أختي، فصليّنا على أختي “هالة” بعد العشاء ودُفِنت في مقبرة الموطأ ببريدة. وأضاف: كان بجوارها قبر واحد، وفي الغد صليّنا على والدي بعد الظهر ولم يكن هناك جنائز، ودُفِن بجانب أختي، فلحق بها بعد أربع ساعات.