شاهد: ألم مفاجئ يضع فيليب سكولاري في موقف حرج

اضطر لويس فيليبي سكولاري المدير الفني السابق للبرازيل والبرتغال لمغادرة مؤتمر صحفي على الهواء مباشرة سريعًا بسبب شعوره بألم بسبب حصوات في الكلى.

وساعد فيليبي سكولاري، الذي قاد البرازيل للفوز بكأس العالم للمرة الخامسة في 2002 وكان مسؤولًا -أيضًا- عندما خسرت 1/7 أمام ألمانيا في نصف نهائي 2014، بالميراس إلى إحراز لقب الدوري البرازيلي وعمره 70 عامًا.
وكان بالميراس في المركز السابع بفارق 8 نقاط عن القمّة، عندما تولى المخضرم سكولاري المسؤولية في يوليو الماضي، لكنه حقق 16 فوزًا في 22 مباراة وتعادل 6 مرات واستقبل مرماه 9 أهداف فقط ليُتوَّج باللقب.
لكن خلال المؤتمر الصحفي عقب تعادل فريقه مع ريد بول برازيل 1/1، الأحد، شعر بألم شديد أثناء الإجابة عن أحد الأسئلة أمام وسائل الإعلام، حيث أغمض عينيه نتيجة شعوره بألم شديد قبل تقديم اعتذاره وغادر قاعة المؤتمر.
وقال المدير الفني الفائز بكأس العالم 2002: “لا يمكنني فعل هذا بعد الآن، أنا أسف”، وغادر المدرب قاعة المؤتمر بعد 4 دقائق فقط على بدايته.
وذكرت صحيفة “صن” البريطانية أن المدرب المخضرم تلقى علاجًا طبيعيًّا وتعافى من آلامه بعد دقائق قليلة رغم أن تقارير صحفية تزعم معاناته من مغص كلوي بسبب حصوات في الكلى.
ودخل سكولاري المستشفى خلال فترة قيادته لتشيلسي لعلاجه من الكلى أيضًا لكنه تعافى سريعًا حينها.
ويأمل سكولاري في التعافي سريعًا قبل مواجهة بالميرياس أمام بوتافوغو يوم الأربعاء.