غموض وتصريحات متناقضة بشأن هدية أمير قطر للبنان !

بعد افتتاح القمة لعربية الاقتصادية ، أعلنت وسائل إعلام محلية أن قطر ستودع مليار دولار في البنك المركزي اللبناني، ومن المحتمل أن إيداع النقد المالي بسبب الوضع الاقتصادي المتدهور في لبنان، مما يطمئن حاملي السندات المالية الذين يعيشون حالة من التخبط؛ جراء التصريحات الحكومية المتناقضة بشأن إمكانية إعادة هيكلة الديون. لكن الإعلان لم يحدث شيئاً غير الإرتباك والقلق لدى اللبنانيين ، بعد أن ترك أمير قطر القمة بعد افتتاحها بوقت قصير . وحاولت وكالة “بلومبيرغ” تسليط الضوء على لغز “هدية قطر” للبنان، التي تدافع الوزراء والرئاسة التصريحات بشأن وقوعها من عدمه، ما جعل الأمر أقرب إلى اللغز.

من جهة أخرى، قال وزير الاقتصاد اللبناني رائد خوري إنه سمع من مسؤولين عن الوديعة القطرية، ولم يستطع تأكيد الخبر، مضيفًا أن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل كان مراوغًا بشكل كبير. وردًا على سؤال حول إلتزام قطر قال باسيل : “الثقة في لبنان كبيرة، وهناك دول سوف تؤكد هذا”. وبناءً على ما ذكرته إذاعة “صوت لبنان” فإن تميم وافق على إيداع الأموال للمساعدة في دفع تكاليف القمة، وذلك حسب أشخاص مجهولين، على علم بهذا القرار. وعلق على هذا الخبر وزير الاقتصاد المحسوب على حركة أمل بالقول “نأمل أن يكون هذا صحيحًا أيضًا، ونأمل أن باقي الدول الأخرى ستشارك أيضًا بنفس الطريقة”. إلا أن المسؤولين القطريين لم يؤكدوا الخبر، ما جعل تلفزيون “ال.بي.سي.اي” يستشهد بالمستشار الإعلامي للقصر الرئاسي، الذي رد بأنها لا توجد تأكيدات بخصوص هذا التقرير.