تعرّف على أول اتصال مرئي جرى في التاريخ بين أبٍ في الأرض وابن بالفضاء

 كانت مليئة بالحب والشوق والحنان، تلك المكالمة التاريخية والاتصال الفضائي الذي جرى في العام 1985م بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -يحفظه الله- عندما كان وقتئذٍ أميراً لمنطقة الرياض، ونجله صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، أول رائد فضاء عربي مسلم بعد مشاركته في رحلة المكوك “ديسكفري” الفضائية لإنجاز عدد من المهام والتجارب العلمية.

ففي ظهر يوم السبت 22 حزيران من العام 1985م، وبعد أن تحدّث الملك فهد -رحمه الله- بداية إلى سمو الأمير سلطان بن سلمان واطمأن على سلامته وأحواله، ومعرباً في ذات الوقت عن فخره وفخر العرب والمسلمين به وبنجاح مهامه الفضائية، قال -رحمه الله- لسمو الأمير سلطان: “أعطيك أباك.. تحدّث إلى أبيك”، عندها فقط.. بدأ أول اتصال فضائي إنساني في التاريخ شاهده الملايين على الهواء، جمع الأب الشغوف في الأرض بابنه المكلف بعدد من المهام في أعماق الفضاء. كانت المكالمة بين الأب وابنه -على قصر كلماتها- عاطفية ومليئة بالمشاعر والمعاني والأخبار التي أوجزت ما يجول في الصدور وحققت الهدف المطلوب من المكالمة، حيث خاطب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -يحفظه الله- نجله بكلمات مؤثرة قال فيها:

“أهلًا سلطان.. الحمد لله على نجاح رحلتك..

أرجو أن تبلّغ تحياتي لزملائك..

والدتك وأختك يسلمون عليك.. وطيبين وبخير..

وإن شاء الله نشوفك بالسلامة.. وبالتوفيق إن شاء الله..

وأحسن خبر سمعته اليوم أنك ختمت القرآن في الفضاء..

وهذا شيء نشكر الله سبحانه وتعالى عليه..

دائم التوفيق إن شاء الله، ومع السلامة”.

في حين رد سمو الأمير سلطان على والده -يحفظه الله- قائلًا:

“في أمان الله -طال عمرك- وتمنياتي وأشواقي للإخوان”.

نُقلت المكالمة الفضائية عبر قمر صناعي خاص، واستغرقت كاملة 10 دقائق، بما فيها محادثة الملك فهد -رحمه الله- مع سمو الأمير سلطان، حيث قامت “شبكة التلفزيون العالمية” بمساعدة وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” على تأمين الاتصال الفضائي، بموجب اتفاقية مع “وكالة الإعلام الأمريكية”، والتي كانت تبث برامج مختلفة وبلغات أجنبية إلى بعض بلدان أوروبا، وأفريقيا، والشرق الأوسط، وآسيا، وأمريكا اللاتينية، بالإضافة إلى جهود الفريق الإداري السعودي الذي تابع التجهيز للمكالمة تقنيًا.

يُشار إلى أن مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- أصدر الشهر الماضي أمراً ملكياً كريماً بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيساً لمجلس إدارة “الهيئة السعودية للفضاء” بهدف تنظيم كل ما يتعلق بقطاع الفضاء في المملكة وتطويره، وتعزيز أمنه وحمايته من المخاطر بما يضمن رعاية مصالح المملكة ومكتسباتها في هذا المجال، فضلاً عن تشجيع الأنشطة البحثية والصناعية المتصلة بالفضاء، وتنمية الكوادر الوطنية المتخصصة.