مدمرة أميركية تدخل البحر الأسود.. والأسطول الروسي يتحرك

انتقد العضو البارز في مجلس الاتحاد الروسي، لكسي بوشكوف، إبحار سفن حربية أميركية في البحر الأسود، قائلا إن هذه الخطوة لا علاقة لها بأمن الولايات المتحدة.
وأضاف بوشكوف، أن السفن البحرية الأميركية لها دوافع سياسية، ولذلك يجب أن تبقى بعيدا عن ساحل روسيا، بحسب ما نقلت رويترز.

وكانت المدمرة الأمريكية “دونالد كوك” المزودة بصواريخ موجهة قد بدأت التحرك صوب البحر الأسود، يوم السبت، “لإجراء عمليات أمن بحرية وتعزيز الاستقرار البحري الإقليمي والاستعداد المشترك ورفع القدرات البحرية”، وفق ما ورد في بيان للبحرية الأميركية.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مركز قيادة الدفاع الوطني الروسي، قوله إن الأسطول الروسي في البحر الأسود بدأ يتابع تحركات المدمرة بمجرد دخولها المنطقة.
وكتب بوشكوف، عضو لجنة سياسة الإعلام بمجلس الاتحاد الروسي، على حسابه في تويتر، يوم الأحد “باتت زيارات السفن الحربية الأمريكية للبحر الأسود متكررة. هذه الزيارات لا صلة لها بـالأمن الأميركي”.
وأورد “هم يتباهون بعَلَمهم، ويرسلون إلينا بإشارة، ويسترضون أعضاء برلمانهم الذين يطالبون بإرسال أسطول عسكري كامل إلى البحر الأسود. يجب أن يبقوا بعيدا عن سواحلنا”.
في غضون ذلك، جددت محكمة في روسيا، هذا الأسبوع، حبس 24 بحارا أوكرانيا احتجزتهم موسكو هم وسفنهم، في نوفمبر الماضي، في مضيق كيرتش الذي يربط البحر الأسود ببحر آزوف. وهم متهمون بدخول مياه إقليمية روسية بشكل غير مشروع.