جلسة وزير الصحة بـ الشورى ليست مغلقة.. والكشف عن أبرز القضايا التي ستطرحها اللجنة عليه

أثارت الأنباء عن إغلاق جلسة وزير الصحة تحت قبة الشورى اليوم الإثنين، تساؤلات المختصين والصحفيين، بينما رفض رئيس اللجنة الصحية في المجلس الدكتور عبدالإله ساعاتي وصف جلسة الوزير بـ”المغلقة”، مؤكدا أنها ليست كذلك.

وكشفت مصادر أن القضايا الصحية المهمة التي ستطرحها اللجنة على الوزير وقيادات الوزارة تشمل محاور عدة، أبرزها خصخصة مستشفيات الوزارة، والتأمين الصحي للمواطنين، وبطالة أطباء الأسنان، وما هو المستقبل الوظيفي والتقاعدي لمنسوبي وزارة الصحة، وهل سيتم تحويلهم إلى التشغيل الذاتي، وهل سيتم تحويلهم من المؤسسة العامة للتقاعد إلى المؤسسة العامة للتأمينات، وكذلك المعوقات والعقبات والبيروقراطية التي يواجهها القطاع الخاص والمستثمرون في القطاع الصحي، التي يشكو منها بعض من رجال الأعمال المستثمرين في هذا القطاع، بحسب “عكاظ”.
كما تشمل المحاور دور الوزارة في تنمية مساهمة القطاع الخاص في المجال الصحي، والدور المستقبلي للوزارة بين التشغيل والإشراف والتنظيم، وهل سيكون دورها تنظيميا إشرافيا فقط، وأين وصلت في أمر إنشاء الشركة الحكومية الصحية القابضة والشركات الـ5 التابعة لها، وتعثر مشاريع إنشاء المستشفيات، والدور المنتظر لمراكز الرعاية الصحية، وهل سيتم تخصيصها هي الأخرى أم ستبقى تحت مسؤولية الوزارة، وكذلك مدى تحقيق الوزارة للأهداف المحددة لها في رؤية 2030، والتحول الوطني 2020.
وتتضمن التساؤلات أيضا الخدمات الصحية للمتقاعدين، وأسباب موقف الهيئة الطبية المتشدد الرافض لأوامر العلاج في الخارج، ونقص وظائف أخصائيي الصحة العامة رغم توجه الوزارة القوي في هذا الاتجاه.