مصر.. متهم بقتل طفليه يتراجع عن اعترافاته ويفجر مفاجأة

فجر المتهم المصري بقتل طفليه “محمود نظمى” مفاجأة مدوية بعد أن قال إنه أُجبر على الاعتراف بقتل طفليه، وذلك بعد مرور 5 جلسات من محاكمته أمام محكمة جنايات المنصورة في مصر. وتراجع المتهم بقتل طفليه “محمود نظمى” في منطقة “ميت سلسيل” بمحافظة الدقهلية، في أول أيام عيد الأضحى الماضي، عن اعترافه السابق الذي سجلته له وزارة الداخلية وتناقلته وسائل الإعلام المختلفة. وقال نظمي إنه “لم يرتكب جريمة قتل طفليه”، مشيرًا إلى أن “اعترافاته السابقة عقب إلقاء القبض عليه جاءت تحت التهديد والترويع بقتل جميع أفراد عائلته” مؤكداً أنه “تعرض لمحاولة قتله داخل محبسه عن طريق دس السم له دون أن يكشف عن كواليس أو تفاصيل محاولة سمه داخل السجن”.

ومن جانبها قررت محكمة جنايات المنصورة، تأجيل النظر بالقضية إلى جلسة الغد؛ للاستماع إلى أقوال العقيد سيد خشبة رئيس فرع بحث شمال الدقهلية، وزوجة المتهم سماح الشافعي. وخلال جلسة محاكمته، يوم الأحد، صرخت والدة المتهم طالبة الحديث مع رئيس المحكمة، وسارعت قائلة إن نجلها “تلقى تهديدًا بقتل جميع أفراد أسرته في حال عدم الاعتراف على نفسه بقتل طفليه زورًا وعدوانًا”، كاشفة أن “الاعتراف جاء رغمًا عنه؛ لإجباره تحت التهديد والترويع”. واتهمت والدته، أمام هيئة المحكمة، “تشكيلًا عصابيًا بإجبار ابنها على الاعتراف واختطاف نجليه وقتلهما، فضلًا عن تهديده بقتل أفراد عائلته”. وقدم محامي المتهم عبدالستار جاد، أسطوانة مدمجة “cd”، تحتوي على الاعترافات التي سجلتها الأجهزة الأمنية للمتهم، يعترف فيها بارتكابه الواقعة، مشيرًا إلى أن الاعترافات التي جرى تسجيلها “جاءت تحت الإكراه، وبها خلل فني وتقني.