‏‫يوسف خميس: حساب “تويتر” مزوّر.. وهذه قصة منعي من دخول “النصر”

أكد نجم وكابتن نادي النصر سابقاً “يوسف خميس” أنه لا يملك أي حساب في “تويتر”، مشيراً إلى أن الحساب الذي حمل اسمه، ونشر عدداً من التغريدات خلال الساعات الماضية، منتحل لشخصيته. وقال: “أدعوه إلى أن يتقي الله، انتحال الشخصية والكذب على الناس لا يجوز، ولا يتوافق مع تعاليم ديننا الإسلامي”. وعن تفاصيل قصة منع دخوله من نادي النصر قال لـ”سبق”: “كنت في زيارة مع ابني لنادي النصر؛ لحضور أحد التمارين في فترة سابقة، فوجئت بأن حارس الأمن يستفسر مني مَن طلب حضوري من أعضاء الشرف أو مجلس الإدارة”.

وأضاف: “رغم ذلك تمكّنت من الدخول، والتقيت بمدير الكرة ومدير المركز الإعلامي، وعدد من مسؤولي النادي، ولم أخبر أحداً بما حدث؛ وذلك لمحبتي لنادي النصر الذي خدمته لسنوات طويلة، خاصة أن هذا الموقف يحدث للمرة الأولى”. وأشار إلى أنه طلب ملابس التمرين لابنه، وتم توفيرها له، وغادر النادي دون أن يخبر أحداً، ولم يتحدث لأي وسيلة إعلامية حتى تاريخ اليوم. وقال: “حقيقة الموقف حينها أحزنني كثيراً؛ لأنني أحب نادي النصر، وقضيت بين أسوار النادي سنوات تزيد على الـ٤٠ سنة، وفجأة تحدث محاولة لمنعي من الدخول دون مبرر”. وأوضح: القصة دارت بعد ذلك بين اللاعبين لامتعاضي مما حدث، ووصلت للكابتن ماجد عبدالله، والذي اتصل بي مستفسراً، فأخبرته بما حدث، ونشر تغريدته.