إيران ذُكرت 75 مرة.. استراتيجية الدفاع الصاروخية لأمريكا يكشفها “ترامب”

كشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن استراتيجية “منقحة” للدفاع الصاروخي، ووصف تقرير مراجعة الاستراتيجية، أن كوريا الشمالية ما زالت تمثل “تهديداً غير عادي”؛ وذلك بعد 7 أشهر من إعلان انتهاء التهديد الذي تمثله “بيونغ يانغ”.

بواعث القلق

ووفق “العربية نت”، تمثل مراجعة استراتيجية الدفاع الصاروخي، التي حددت أيضاً بواعث القلق من القدرات العسكرية المتنامية لإيران وروسيا والصين، فحصاً شاملاً لجهود حماية الولايات المتحدة من صواريخ العدو بما في ذلك السعي لتطوير أجهزة استشعار في الفضاء وبحث تطوير ونشر أسلحة في الفضاء.

وقال “ترامب”، أثناء الإعلان، أمس الخميس، عن أبرز محاور التقرير، بمقر وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”: “هدفنا بسيط وهو ضمان أننا نستطيع رصد وتدمير أي صاروخ يطلق على الولايات المتحدة من أي مكان وفي أي وقت”.

ذكر إيران 75 مرة

وذكر التقرير الصادر في 108 صفحات، إيران 75 مرة، وجاءت إيران في المرتبة الثانية بعد كوريا الشمالية وقبل روسيا والصين في الجزء الخاص بمصادر التهديد الصاروخي للولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

صواريخ عابرة للقارات

وأكد التقرير أن إيران تمتلك أكبر قوة من الصواريخ الباليستية في الشرق الأوسط، وأنها تواصل تطوير التقنيات المتعلقة بالصواريخ العابرة للقارات ICBM، التي يمكن أن تشكل تهديداً للولايات المتحدة.

وأوضح التقرير أن تلك الممارسات الإيرانية تأتي من منطلق حرصها على امتلاك قدرة استراتيجية مضادة للولايات المتحدة؛ مما يدفعها إلى مراحل متقدمة في مجال أبحاث وتطوير منظومة ICBM، والمضي قدماً في برنامجها الفضائي في محاولة لتقصير مسار الصواريخ الباليستية العابرة للقارات ICBM.

دعم “إسرائيل”

وأفاد التقرير في صفحته الرابعة والسبعين، بأن الولايات المتحدة ستدعم “شراكتها القوية في الدفاع الصاروخي مع إسرائيل من خلال مذكرة تفاهم جديدة بينهما تتضمن التزاماً بقيمة 500 مليون دولار سنوياً للدفاع الصاروخي الإسرائيلي، تبدأ في السنة المالية 2019 وحتى السنة المالية 2028”. وأضاف التقرير أنه “بموجب مذكرة التفاهم، سيواصل البنتاغون التعاون المكثف مع إسرائيل، ويسعى إلى زيادة فرص استفادة الولايات المتحدة من جهود البحث والتطوير الإسرائيلية.

وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة تقوم منذ فترة طويلة بدعم برامج الدفاع الصاروخي الباليستية الإسرائيلية، بما يشمل التطوير المشترك والإنتاج المشترك لنظام الدفاع الصاروخي David’s Sling وArrow 3، كما تواصل وزارة الدفاع دعم جهود الإنتاج المشترك لبرنامج القبة الحديدية الإسرائيلي الذي يوفر الحماية ضد الصواريخ قصيرة المدى والمدفعية وهجوم الهاون. وأكد التقرير استمرار الولايات المتحدة وإسرائيل في السعي المكثف لتحسين القدرات والتعاون من الناحية التشغيلية في مجال التصدي لأي تهديدات قصف صاروخي هجومي في المنطقة.

وتأكدت صحة التكهنات، التي تناولتها “العربية.نت”، مؤخراً، بشأن الإرجاء المتكرر للإعلان الرسمي عن التفاصيل النهائية لتقرير “مراجعة أنظمة الدفاع الصاروخي”، وأن السبب الرئيسي يرجع إلى تحسن العلاقات من كوريا الشمالية وعدم الرغبة في إلقاء تقرير “البنتاغون” بظلال سلبية على مسار المفاوضات الدبلوماسية مع “بيونغ يانغ”.