“النيفاوي” اللاعب الدولي السابق يلفظ أنفاسه الأخيرة بين جيرانه بمكة

انتقل إلى رحمة الله، مساء أمس، أحمد النيفاوي لاعب المنتخب السعودي، ونادي الوحدة والهلال السابق عن عمر ناهز الستين، وسيتم الصلاة عليه اليوم بعد صلاة الجمعة.

وقال ابنه عادل: “إن الوالد -رحمة الله عليه- ذهب لزيارة جمع من الزملاء والجيران بعد صلاة المغرب، ثم سقط بينهم، ولفظ أنفاسه الأخيرة، وتوفي وفاة طبيعية، ولم يكن يشتكي من شيء قبل ذلك، والحمد لله، وإنا لله وإنا إليه راجعون”. وأضاف: “كان الوالد محباً لكرة القدم، وبعد اعتزاله اللعب لم يقف على ذلك، بل واصل هذا العشق، وأنشأ أكاديمية خاصة به، وأصبح يدرب صغار السن بالقرب من منزلنا بمخطط 2 بالشرائع”.

مسيرته الرياضية

بدأ “النيفاوي” مسيرته الرياضية قبل 45 عاماً لاعباً مع نادي الوحدة في مركز الدفاع، ثم انتقل إلى نادي الهلال، وتدرب على يد المدرب الوطني المعروف سليمان بصيري، والوطني أسعد ردنه. وحصد “النيفاوي” إنجازات عدة مع الهلال تلخصت في: بطولتين لكأس ولي العهد، وبطولة الدوري بالنقاط، وبدأ اللعب في صفوف المنتخب منذ وقت مبكر في منتخب الناشئين، وكان الأصغر سناً حيث لم يتجاوز السادسة عشرة من العمر، واستمر الأمر بعد ذلك في اللعب ضمن منتخب الشباب، كما لعب في تصفيات دورة الألعاب الأولمبية في مونتريال الكندية، وكانت التصفيات في إيران.