غياب المهاجم الصريح.. عقدة المنتخب التي لم تحل

بعد الخسارة الأخيرة للمنتخب السعودي من نظيرة القطري، اكتشفنا أهمية المهاجم الصريح، ففي الاختبار الحقيقي ظهر للجميع النقص الواضح في مركز الهجوم، المركز الذي يعتبر أحد المراكز المهمة في تشكيلة الفريق والذي يعول عليه الكثير.

وتقع مهمة التسجيل على عاتق المهاجم، وفي هذه المباراة احتاج المنتخب لخامة المهاجم المنهي للهجمات الذي يعرف طريق المرمى، فلم يجد المدير الفني للمنتخب بيتزي على دكة البدلاء أيًا من المهاجمين سوى محمد الصيعري. ولم يغير الصيعري من الأداء الهجومي للأخضر كثيرًا خلال مشاركته في الشوط الثاني من مباراة السعودية وقطر، نظرًا لغياب المهاجم الثاني والمساند له. وكان لدى بيتزي قبل انطلاق بطولة كأس آسيا 2019 الكثير من العناصر الهجومية التي لم يضمها، مثل؛ ناصر الشمراني، محمد السهلاوي، مهند عسيري، وهزاع الهزاع، وجميع هذه العناصر كانت ستغير شيئًا من منتخب افتقد للمهاجم الصريح.