خبر سيئ لموظفي آبل.. والسبب آيفون

يبدو أن شركة “آبل” تحضر خبراً سيئاً لموظفيها مع السنة الجديدة. إذ أفادت وكالة بلومبيرغ، الخميس، بأن الشركة العملاقة تعتزم خفض عمليات التوظيف لبعض الأقسام إثر تراجع مبيعات هواتف آيفون وانخفاض توقعاتها للعائدات الفصلية، وذلك في سلسلة من الانتكاسات التي بدأت الشركة تعانيها أخيرًا.

ونقلت الوكالة الإخبارية عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن المدير التنفيذي لشركة آبل، تيم كوك، كشف عن هذا القرار للموظفين في وقت سابق من هذا الشهر في اجتماع عُقد في اليوم التالي لنشره خطابا للمستثمرين بشأن معاناة الشركة الأخيرة، خاصة في الصين.
وخلال الاجتماع، سُئل كوك عما إذا كانت الشركة ستفرض تجميد التوظيف في ظل هذه التطورات، فقال إنه لا يعتقد أن هذا هو الحل. ولكن بدلًا من ذلك، قال كوك إن بعض الأقسام سوف تقلل التوظيف، وفق ما نقلت بلومبيرغ عن مصادرها الذين رفضوا الكشف عن هوياتهم.
وقال كوك إنه لم يحدد بعد أي الأقسام ستقلص التوظيف، لكنه قال إن المجموعات الرئيسية مثل فريق آبل للذكاء الاصطناعي ستواصل قبول موظفين جدد بوتيرة قوية. وأكد أيضًا أن أهمية أي قسم لمستقبل شركة آبل لا يُقاس بمعدلات التوظيف.
يُشار إلى أن هذا التطور يأتي بعد عقد من الزمن سعت فيه آبل إلى زيادة التوظيف، لكن وتيرة نمو عدد الموظفين قد تباطأت في السنوات الأخيرة. وأضافت الشركة نحو 9,000 عامل في السنة المالية الأخيرة ليصل مجموع موظفيها إلى نحو 132,000 موظف.
ونقلت مصادر بلومبرج عن كوك قوله إن قرار خفض التوظيف لن يؤثر على خطط فتح مكاتب جديدة في أوستن، تكساس، أو التوسع في منطقة لوس أنجلوس، حيث تقوم آبل ببناء فريق محتوى الفيديو الأصلي الخاص بها.
يُشار إلى أن شركة آبل كانت قد خفضت في 2 كانون الثاني/يناير الجاري عن توقعاتها لعائدات الربع الرابع من العام الفائت من 93 مليار دولار أميركي و 89 مليار دولار أمريكي إلى 84 مليار دولار.
وكانت تلك هي المرة الأولى التي تخفض فيها آبل توقعات مبيعاتها منذ ما يقرب من عقدين. وألقت الشركة باللوم بشأن التوقعات المنخفضة على ضعف مبيعات أجهزة آيفون وصعوبات اقتصادية وصناعية، ترجع في معظمها إلى الصين.
وقالت آبل إن مبيعات الجيل الأحدث من هواتف آيفون لم تكن قوية كما كان متوقعًا في بعض الأسواق المتقدمة بسبب انخفاض عدد شركات الاتصالات التي تدعم شراء الهواتف ذات الأسعار المرتفعة، فضلًا عن أن المستهلكين أصبحوا يحتفظون بأجهزة آيفون القديمة لفترة أطول بسبب بدائل أرخص للبطارية.
ومع انخفاض مبيعات آيفون الذي أدى إلى انخفاض العائدات، إلا أن كوك كان قد أشار في وقت سابق من هذا الشهر إلى أن أعمال خدمات الشركة ستنمو إلى 10.8 مليار دولار في المبيعات خلال الربع الأخير من 2018. وفي اجتماعه مع الموظفين، أكد كوك على أهمية الخدمات لمستقبل الشركة.
وفي ظل ذلك، بدأت آبل في الأشهر الأخيرة تحولًا في إستراتيجية خدماتها، مما أدى إلى فتح خدمتها الموسيقية “آبل ميوزيك” Apple Music على أجهزة أمازون، كما بدأت دعم بث الوسائط المتعددة مباشرةً من أجهزة آيفون وآيباد إلى أجهزة التلفاز الذكية من شركات منافسة، مثل سامسونج وإل جي وسوني