وفاة طالب الدهس بالحفر بعد نقله لأحد المستشفيات المتخصصة بالرياض

توفي طالب الصف الأول الابتدائي بإحدى المدارس الأهلية بمحافظة حفر الباطن، الذي كان قد تعرض للدهس من الحافلة التي أقلَّته من المدرسة لمنزله يوم الأربعاء قبل الماضي، بعد أن تم نقله لأحد المستشفيات المتخصصة بالرياض، وأُدِّيت الصلاة عليه ظهر يوم أمس الأربعاء بجامع الملك فهد بمدينة الخبر.

وأعلن عبدالله العمري وفاة شقيقه متأثرًا بالإصابة الخطيرة جراء حادث الدهس الذي تعرض له من سائق الحافلة التي أقلّته للمنزل، وقدم شكره لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والأمير عبدالله بن بندر وزير الحرس، والأمير أحمد بن فهد نائب أمير المنطقة الشرقية؛ على تجاوبهم ونقل شقيقه للعلاج بمدينة الرياض.
وقام مساء يوم أمس الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية، بالحضور لمقر العزاء وتقديم واجب العزاء لذوي الطالب المتوفى؛ في بادرة جميلة وغير مستغربة لمواساة أهل الطالب.

وكان الطالب بدر العمري (6 سنوات) يدرس بالصف الأول الابتدائي، ووقعت حادثة الدهس الأسبوع الماضي بعد أن عاد به باص المدرسة؛ ولم يكن أحد حينها في المنزل إلا شقيقه الأكبر منه بسنتين، وكان أمامه وحاول مساعدته فلم يستطع، وقام بتنبيه سائق الحافلة، وعاد له مرة أخرى، ثم تم نقله إلى المستشفى مباشرة؛ ونقل لمستشفى حفر الباطن المركزي، ومن بعدها نقل لأحد المستشفيات المتخصصة في الرياض، ليتوفى بعدها.

التعليقات مغلقة.