إعادة دراسة شروط القبول والتسجيل بدورة الأمن العام يُنصف الشباب

أشاد مواطنون بتوجيه وزير الداخلية، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، بشأن إعادة دراسة شروط القبول والتسجيل بالدورة التدريبية بالأمن العام، والمعلن عنها بتاريخ 8/ 5/ 1440هـ، والذي جاء بعد تضمنها شرطًا حول عدم قبول أي شخص يوجد لديه مخالفة مرورية مسجلة عليه.

وأكد مواطنون أن بعضهم لديهم مخالفات مرورية؛ بسبب السعي خلف لقمة العيش، وهذه الخطوة ستعطي الفرصة للعديد منهم للتقديم والحصول على فرص متساوية مع الآخرين، خاصةً وأنها فرصة ينتظرونها للتسجيل في هذه الدورة التدريبية المهمة. ورأى محمد السواجي أن بعض الشروط تدفع للشك فيمن وضعها، وأن هدفه عرقلة الشباب وحرمانهم من الوظيفة، مؤكدًا أن كلمة الشكر لا تفي وزير الداخلية على سرعة مبادرته واهتمامه بالشباب. أما أبو نوف فقال: “المواطن يبحث عن وظيفة يكمل حياته بها ويصرف عن طريقها على عائلته ويسدد مخالفاته.. فكيف يكون هناك شرط بعدم وجود مخالفات مرورية؟!.. ألم يعلم واضع هذا الشرط أن هناك من لديهم مخالفات مرورية ولا يملكون مالًا لسدادها؟!” بحسب صحيفة المواطن.

ووجه عائض القحطاني رسالة إلى وزير الداخلية بالقول: “بيض الله وجهك وجعل التوفيق طريقك.. هذه الشروط كانت تقطع أرزاق الناس”. وقال زياد: شكرًا وزير الداخلية على الوعي واحترامك للأنظمة وعدم إدخال الناس في شروط تعجيزية”. من جهته، علق قعيد: “نرجو من ولاة أمرنا النظر في طريقة القبول والتسجيل في جميع القطاعات العسكرية من جهة الطول والوزن، وبالتالي كلهم عيالكم وفي خدمة وطنهم والقصر ليس عيبًا”. وأوضح سعد بن سفر أن “هذا الشرط ليس ضمن شروط الاستقبال والتجنيد، وهذا يعتبر اجتهاد شخصي من أحد أعضاء اللجنة.. ولكن نظرة وزارة الداخلية الثاقبة أوقفت هذا الأمر فشكرًا له”.

التعليقات مغلقة.