متحف في إسرائيل يثير غضب المسيحيين بعد سخريته بعرض “ماك يسوع وباربي” على شكل العذراء مريم

أثار معرض فني ينظمه متحف حيفا للفن المعاصر غضب المجتمع المسيحي في إسرائيل نتيجة بعض اللوحات الفنية التي اعتبرت إساءة للديانة المسيحية والنبي عيسى وأمه مريم.

ماك يسوع

المعرض حمل عنوان “ماك يسوع” للفنان الفلندي جاني ليونونال ضم لوحة لمهرج ماكدونالدز وهو معلق على الصليب. كما شمل المعرض عملا فنيا في دمية باربي الشهيرة في شكل العذراء مريم وعمل فني آخر في شكل المسيح عيسى.

مظاهرات

وتظاهر مئات الأشخاص أمام متحف الفنون في حيفا للاحتجاج على هذا العمل الفني الذي يصور المسيح عيسى في عدة اشكال وعلى هيئات مختلفة. وحاول المتظاهرون إجبار المتحف على إنزال القطعة المعروضة مما أدى إلى اندلاع إشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين. وجرح ثلاثة من أفراد الشرطة خلال إطلاق مواد حارقة على المتحف.

إدارة متحف حيفا ترفض الخضوع

من جهتها رفضت إدارة متحف حيفا الخضوع للضغوط وقررت وضع علامات تحذير عند مدخل المعرض للإشارة إلى أن العمل يمكن ان يعتبر مهينًا. وقال متحف حيفا “لا يجب ان يغرق النقاش حول الفن في العنف. أما بالنسبة إلى السيد المسيح، فهو جزء من معرض حول النزعة الاستهلاكية ويشير إلى الاستخدام الساخر للرموز الدينية من قبل الشركات متعددة الجنسيات”.