اعلان

صورة تنضح عنصرية.. أطفال سمر على طاولة في زاوية

Advertisement

قبل أيام قليلة انتشرت على مواقع التواصل صورة لأطفال في إحدى المدارس الابتدائية في مدينة صغيرة بجنوب إفريقيا، حصدت ملايين التعليقات.

أما السبب، فكان ببساطة لما فاضت به من عنصرية، بعد أن ظهر التلاميذ ذوو البشرة البيضاء جالسين كلهم سوياً على طاولة، في حين جلس الصغار السمر منزوين على طاولة أخرى.
مشهد فاض بكم هائل من العنصرية، على الرغم من التبريرات التي حاولت المعلمة تقديمها لهذا المشهد “المؤلم”.
بدأت القصة بعد أن أوصل عدد من الأهالي أطفالهم، الأربعاء الماضي، إلى مدرسة شفايتزر رينيكي الابتدائية، مطمئنين.
ليفاجأوا بعد ساعات بصورة أرسلت على هواتفهم من قبل المدرسة التي أنشأت “حساباً” على واتساب، يجمع كافة أولياء الطلاب.
نزلت الصورة كالصاعقة على الأهالي، وبدأت التعليقات والتساؤلات تطرح عن سبب فصل التلاميذ ذوي البشرة السمراء.
بعدها انتشرت الصورة كالنار في الهشيم على مواقع التواصل، ما حدا بالمدرسة إلى الإعلان عن تعليق عمل المعلمة المسؤولة عن هذا التصرف، مؤكدين أنها ستحاسب.
إلى ذلك، أكد وزير التعليم في إقليم الشمال الغربي، سيلو ليهار، بحسب ما نقل موقع “تايمز لايف نيوز” أن المعلمة قصدت “فصل الطلاب بحسب فهمهم للغة المحلية والإنجليزية”. وأضاف: تم إيقاف المعلمة عن مهامها، من أجل استكمال التحقيق بشكل عادل”.