شاهد.. “الزهراني” و”العمري” يكشفان تفاصيل صورة “الوفاء والصداقة”

“في سبيل حماية أطراف الوطن فقدنا أطرافنا”.. إنها الجملة التي حملت في طياتها الكثير من التفاصيل المثيرة لبطولات خالدة، سطرها البطلان رئيس رقباء “جارالله علي العمري”، وزميله وكيل رقيب “إبراهيم بادي الزهراني”، ومن قبلهما زملاؤهما جنود القوات المسلحة السعودية البواسل حماة حدود الوطن الجنوبية. وفي التفاصيل، المصابَيْن تحدث “جارالله بن علي آل قدوم العمري” و”إبراهيم بادي الزهراني” في مقر تنويمهما بمستشفى القوات المسلحة بالرياض عصر اليوم الأربعاء.

وبدأ “العمري” الحديث قائلاً: أجرى الأطباء عملية تجميلية لعيني اليمنى، وذلك يوم أمس. لافتًا إلى أن ذراعَيه بُترتا، إلى جانب إصابات متفرقة بجسده إثر انفجار لغم أرضي أثناء أداء واجبه الوطني على الحدود الجنوبية. وأضاف: جاءت مبادرة زميلي “إبراهيم” وهو يسقيني الشاي بعفوية، ولم نتوقع انتشار صورتها على نطاق واسع. مشيرًا إلى أن اللقطة التقطها أحد الزوار مجسدة معنى الصداقة والوفاء بينهما؛ إذ ظهر وكيل رقيب إبراهيم بادي الزهراني، الذي أُصيب ببتر في قدمَيْه بعد أن تعرَّض لانفجار لغم أثناء مشاركته زملاءه في مواجهة العدو الحوثي في الأراضي اليمنية، وهو يسقي صديقه جار الله العمري بكأس من الشاي؛ إذ فقد ذراعيه في إحدى المهمات بالحد الجنوبي. واختتم: أكثر شيء أفتقده هم زملائي أبطال القوات المسلحة على الحدود الجنوبية، وأتمنى العودة إليهم لقتال العدو ونَيْل الشهادة في سبيل الله.

وقال “الزهراني” وفقًا لـ”سبق” إنه فخور بالمشاركة في عاصفة الحزم وحماية حدود الوطن.. وسمى نفسه على حسابه في تويتر “حامي وطني”. مثمنًا هدايا الكثير من الفنانين الذين أهدوه رسومات له وهو بالزي العسكري، وشهادات تقدير، ودروعًا، وشعارًا، كتبوا فيه القصائد.. كما ثمن زيارات مواطنين ومسؤولين ومشاهير. وتعليقًا على صورة الوفاء والصداقة قال “الزهراني” إن الصورة العفوية جمعت بينه وبين زميله رئيس رقباء “جارالله العمري” الذي بُترت ذراعاه بانفجار لغم، زرعه الحوثيون بالقرب من الحدود الجنوبية للمملكة، وأظهرته وهو جالس على سريره بالمستشفى، ويسقي بيده زميله جار الله العمري لعدم مقدرة العمري على الشرب بنفسه بعد بتر يديه إثر انفجار لغم. من جانبه، قال راشد بادي الزهراني إنه وعائلته فخورون ببطولة شقيقه “إبراهيم” ومعنوياته المرتفعة، مثمنًا الردود الإيجابية من قِبل المجتمع السعودي عبر وسائل التواصل الاجتماعي تجاه الجنود البواسل.

اترك رد