والد طالبة “ثانوية مقنا” يروي القصة الكاملة لمأساة ابنته في أول يوم دراسي لها

كشف والد طالبة الثانوية بمقنا التابعة لمحافظة البدع، التي تعرضت لوعكة صحية داخل مدرستها، تفاصيل أول يوم دراسي لها، الذي حُوّلت فيه إثر إصابتها إلى مستشفى الملك خالد بتبوك، وأكد أنه تبيّن معاناة ابنته من ورم في الدماغ، بحسب ما ذكره الأطباء له في الكشف الأوليّ عن طريق الأشعة. وفي التفاصيل، لا تزال ابنته البالغة من العمر (16 عامًا) في العناية المركزة بالمستشفى، مبينًا أنه وعائلته كانوا خلال إجازة منتصف العام في مدينة تبوك (تبعد 280 كلم عن مركز مقنا مقر سكنهم). وقال سليمان الحويطي والد الطالبة: لم تكن ابنتي تعاني أيَّ مرض ظاهر، لكن حين ذهبت يوم الأحد للمدرسة، وفي أول ساعة، تواصلت معي المدرسة، وأشعروني بالهاتف بأنها تعاني حالة مرضية؛ فحضرت خلال عشر دقائق، وقمت بنقلها إلى مستوصف مقنا، ومن هناك طلبوا الإسعاف، وتم نقلها إلى مستشفى البدع الذي يبعد 25 كلم عن مقنا. موضحًا أن ابنته كانت ترتدي ملابس شتوية.

وتابع: هناك ذكر الأطباء أن الفحوصات الأولية أظهرت اشتباه أصابتها بـ”نزيف في المخ”؛ وقرروا نقلها إلى مدينة تبوك، وتم بالفعل تحويلها عبر إسعاف الصحة إلى مستشفى الملك خالد، ومكثت في الطوارئ نحو 24 ساعة، ثم تم نقلها إلى العناية المركزة، وحتى هذه اللحظة لا تزال منومة في العناية المركزة. وقد ذكر لي الأطباء أنهم يشتبهون بوجود ورم في الدماغ. وأضاف الحويطي: لا أحمِّل أي شخص المسؤولية، لكن هناك أخطاء في نظري تحتاج لتوجيه من المسؤولين للعمل عليها، هي أنه على المدارس المسارعة في إبلاغ الإسعاف في حال تعرَّض أي طالب أو طالبة لوعكة صحية، خاصة في المناطق التي تبعد عنها المستشفيات مسافة كالمسافة بين مقنا والبدع؛ لأنه ربما تقدَّم لها الإسعافات الأولية داخل سيارة الإسعاف أفضل من الانتظار حتى وصول المستشفى.

وقال: إنني أتقدم بالشكر للمسؤولين كافة في تعليم تبوك والبدع على متابعتهم وضع ابنتي الصحي في المستشفى، كما أتقدم بالشكر لمساعدة تعليم تبوك للشؤون التعليمية بنات نجلاء الشامان ومساعدة مدير إدارة العلاقات العامة قسمة العمراني والمشرفات اللاتي قمن بزيارة ابنتي في المستشفى. كما أقدم الشكر لصحة تبوك لعنايتها بصحة ابنتي، وأطالب في حالة عدم توافر علاج لها في المنطقة بسرعة نقلها لمستشفى متخصص بالرياض. من جهته، قال المتحدث الإعلامي لصحة تبوك إن المريضة البالغة من العمر 16 سنة تم تحويلها عن طريق الإسعاف إلى مستشفى الملك خالد المدني بتبوك قادمة من محافظة البدع، وعند وصولها المستشفى كانت بدرجة وعي غير كامل، وفي حالة قيء، وجارٍ عمل جميع الفحوصات الأخرى اللازمة. علمًا بأنها منوَّمة بالعناية المركزة الآن بحسب صحيفة سبق.

اترك رد