جندي أميركي زار إيران للقاء حبيبته فاعتقل

مايك آر وايت جندي سابق في الجيش الأميركي سافر إلى مدينة مشهد الإيرانية صيف الماضي للقاء حبيبته، لكنه اعتقل ومازال قيد الاعتقال منذ ذلك الحين، هذا ما أعلنته بعض وسائل الإعلام الأميركية والدولية دون أن تدلي مزيداً من التفاصيل. وتحدثت والدة الجندي الأميركي السابق جوان وايت لمحطة يورونيوز يوم الأربعاء، وقالت إنها علمت بنبأ اعتقال ابنها منذ ثلاثة أسابيع عن طريق وزارة الخارجية الأميركية. وأضافت السيدة وايت أنها لا تنوي التحدث عن التفاصيل لأنها قلقة من تعقيد ملف ابنها المعتقل في إيران.

وقالت إن مايك كان قد سافر سابقاً إلى إيران للقاء حبيبته ولكن لم تحدث أي مشكلة خلافاً للمرة الأخيرة. وفي حديث لقناة “إن بي سي” الإخبارية قالت السيدة وايت كان من المقرر أن يعود مايك إلى أميركا في شهر يوليو، لكن لم يحدث ذلك. وتقول التقارير إن السفارة السويسرية في طهران تتابع ملف مايك باعتبارها حافظة المصالح الأميركية في إيران. ولم تصرح إيران حتى الآن حول اعتقال الجندي الأميركي السابق. ولكن ملفات اعتقال أتباع دول غربية ما زالت مفتوحة في إيران فهناك مواطنون أميركيون وبريطانيون قيد الاعتقال في إيران اتهمتهم السلطات بالتجسس. ويعتقد المسؤولون الغربيون أن إيران تسعى لاستخدام هؤلاء المعتقلين كورقة ضغط سياسية في أي مفاوضات محتملة.

اترك رد