أول تعليق من مفوضية اللاجئين على قضية الفتاة السعودية الهاربة من أهلها.. وهكذا ردت على إمكانية إعادتها للمملكة

أعلن المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أنه وفق القانون الدولي لا يمكن إعادة المواطنة السعودية “رهف” إلى السعودية. وأشار المتحدث أن المفوضية على اتصال بشكل يومي مع الشابة ذات الـ18 عاما في تايلاند، حيث تتقدم بطلب للحصول على حق اللجوء، كما جاء على موقع “الأمم المتحدة”.

وفي حديثه للصحفيين في جنيف أمس الثلاثاء، أكد المتحدث أن مفوضية اللاجئين طلبت تأكيدات من السلطات التايلاندية بأن المواطنة السعودية سيسمح لها بمغادرة غرفة فندق في مطار بانكوك لجأت إليه منذ يوم الأحد، بدعوى أن “حياتها ستتعرض للخطر إذا عادت إلى السعودية،” حسبما قالت رهف. ونوه مسؤول الأمم المتحدة أن رهف الآن في مكان آمن في بانكوك، وأن “مسؤولية سلامتها تقع على عاتق حكومة تايلاند”، كما ينبغي أن يحدث في مثل هذه الحالات.

اترك رد