اعلان

40 ريالاً يدفعها السعودي عند مغادرته اليابان.. تعرّف على السبب

Advertisement

تنظم اليابان الدورة الأولمبية “أولمبياد طوكيو 2020″، ويشارك في هذه الدورة عشرات الآلاف من اللاعبين واللاعبات من جميع دول العالم، وأعلنت الحكومة اليابانية البدء في فرض ألف ين (40 ريالاً سعودياً) عند مغادرة كل مسافر البلاد، في محاولة لتمويل إجراءات لجذب المزيد من الزوار الأجانب في الفترة التي تسبق دورة الألعاب الأولمبية وأولمبياد طوكيو 2020 وما بعدها.

وتطبق الضريبة الجديدة على المسافرين عن طريق البر والبحر والجو وتنفذ من أول شهر يناير الجاري 2019، ويعفى منها فقط الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين وركاب الترانزيت الذين يغادرون اليابان خلال 24 ساعة من الوصول. كما لن تفرض الضريبة على من يغادرون بعد دخول البلاد بسبب سوء الأحوال الجوية أو ظروف أخرى لا يمكن تجنبها.
وتمتعت اليابان بطفرة في العدد السنوي للسياح الوافدين في السنوات الأخيرة، حيث تجاوزت 30 مليون سائح لأول مرة في عام 2018 وفقًا لوكالة السياحة اليابانية.
ووفقًا للأعداد التي أعلنتها الهيئة القومية للسياحة باليابان فإن عدد الزوار من السعودية يبلغ 6000 سائح، بالإضافة إلى عدد المبتعثين إلى اليابان ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين هو ٤٦٠ مبتعثاً.