اعلان

برلمانيون عراقيون يتبرؤون من مزاعم زيارتهم لإسرائيل

Advertisement

نفى برلمانيون عراقيون، اليوم الإثنين، ادّعاءات إسرائيلية بأنهم زاروا تل أبيب العام الماضي. ويوم أمس الأحد، زعمت الخارجية الإسرائيلية أنّ “3 وفود من العراق، ضمت 15 شخصًا، زارت إسرائيل خلال العام الأخير”. فيما ادّعى المحلل والأكاديمي الإسرائيلي إيدي كوهين، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم الإثنين، أن “الوفود العراقية الثلاثة ضمت النواب في الدورة النيابية الحالية أحمد الجبوري وعبدالرحيم الشمري وعالية نصيف وخالد المفرجي، إضافة إلى النائبين السابقين عبدالرحمن اللويزي وأحمد الجربا”.

وتعقيبًا على ذلك، قال تحالف “القرار العراقي” في بيان له، إنه “ردًا على تصريحات الصهيوني إيدي كوهين الذي ذكر فيها أن مجموعة من النواب أو من يمثلهم زاروا إسرائيل، ومن بين من أشار إليهم النائب خالد المفرجي رئيس كتلة تحالف القرار العراقي في مجلس النواب، يؤكد تحالف القرار العراقي أن هذا النعيق الصهيوني ليس إلا كذبة لن تنال من الموقف الوطني والقومي المشرف لخالد المفرجي، فهو ابن بار لأمته وجراح فلسطين ماثلة في قلبه قبل عينيه”. وأضاف التحالف: “ما هذه الفرية المكشوفة الهدف سوى محاولة رخيصة للنيل من جهد المفرجي وفعله الوطني والقومي، وهي لن تزيده إلا إصرارًا على موقفه المبدئي من قضية فلسطين وحقوق شعبها المغتصبة”. من جهته، نفى النائب السابق عن محافظة نينوى، أحمد الجربا، زيارته برفقة شخصيات عراقية إسرائيل.

وقال في بيان: إن “الموقع الذي نشر عن وجود اسمي ضمن الوفد الذي زار اسرائيل، إذا كان رسميًا فان القضية أشبه بالنكتة، أما إذا كان الموقع مزورًا والحساب وهميًا فإنها قد تكون ممارسة تسقيطية”. بدوره، نفى ائتلاف “دولة القانون” زيارة النائبة عالية نصيف، العضو به، لإسرائيل. وقال الائتلاف، الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي: إن “الثوابت الوطنية والدينية والأخلاقية للنائبة نصيف معروفة للجميع، وبالتأكيد لم ولن تفكر يومًا بزيارة العدو الصهيوني المجرم”. وأشار في بيان إلى أن “النائبة نصيف انطلاقًا من ثوابتها الوطنية والدينية والأخلاقية وحتى القانونية، باعتبارها محامية وحقوقية، ترفض مجرد التفكير يومًا بزيارة الكيان الصهيوني المجرم، المنبوذ عالميًا والملطخة أيديه بدماء الأبرياء”.

ولم يصدر تعليق حتى الآن من النائبين الحاليين في البرلمان العراقي، أحمد الجبوري وعبدالرحيم الشمري، والنائب السابق عبد الرحمن اللويزي، بشأن الادعاءات الإسرائيلية بزيارة تل أبيب. وفي وقت سابق اليوم، طالب النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي، حسن الكعبي، لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان، بالتحقيق في مزاعم زيارة 3 وفود عراقية إلى إسرائيل في 2018. وقال الكعبي، في بيان: إن “قضية الذهاب لأرض محتلة خط أحمر، ومسألة حساسة للغاية بالنسبة للمسلمين في أقصى مشارق الأرض حتى مغاربها”. ولا يقيم العراق علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، ولا يعترف بها، ولا تقيم الدول العربية، باستثناء الأردن ومصر، علاقات علنية مع إسرائيل.